مقتل ثلاثة عراقيين في اشتباكات جديدة بتلعفر
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:49 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:49 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ

مقتل ثلاثة عراقيين في اشتباكات جديدة بتلعفر

آثار القصف الأميركي العنيف لتلعفر (الفرنسية)

استمرت حالة الانفلات الأمني بالعراق وتوالى سقوط الضحايا في الهجمات أو العمليات العسكرية للقوات الأميركية.

فقد واصلت القوات الأميركية والعراقية عملياتها العسكرية ضد العناصر المسلحة في تلعفر شمال غرب الموصل حيث قتل نحو ثلاثة عراقيين وأصيب تسعة آخرون في اشتباكات دارت صباح اليوم.

وكان القصف الجوي الأميركي أمس للبلدة أسفر عن مقتل 13 مدنيا عراقيا على الأقل وجرح العشرات، كما جرح طياران أميركيان بعد إسقاط المقاتلين العراقيين مروحيتهما.

وقال بيان للجيش الأميركي في بغداد إن العملية تهدف إلى اعتقال أو قتل مشتبه بهم موضحا أن القوات الأميركية حصلت على حماية جوية عندما اندلعت الاشتباكات. وتعتقد القوات الأميركية أن تلعفر مأوى للمقاتلين الأجانب الذين يتسللون من العراق إلى سوريا على حد زعم واشنطن.

في هذه الأثناء أعلنت الشرطة العراقية العثور على جثة مصري كان قد خطف في العراق الشهر الماضي. وتم اكتشاف الجثة في بيجي على بعد نحو 180 كلم شمال بغداد ولم تكشف مصادر الشرطة عن تفاصيل أخرى.

وكانت جماعة عراقية تطلق على نفسها اسم "حركة المقاومة الإسلامية- كتائب النعمان" أعلنت أمس أنها خطفت رهينة تركيا.

كما جرح أربعة عراقيين أصيبوا في انفجار عبوة ناسفة زرعت على الطريق الرئيسي غربي مدينة بعقوبة شمال شرق بغداد. واستهدف الانفجار دورية عسكرية أميركية وأسفر عن تدمير سيارة الضحايا.

من جهة أخرى قال عوني القلمجي الناطق باسم التحالف الوطني العراقي إن القوات الأميركية طوقت مقر رئيس التحالف عبد الجبار الكبيسي بمروحيتين وعدد من العربات العسكرية وألقت القبض على الكبيسي واقتادته إلى منطقة مجهولة.

يوم دام
كانت أنحاء العراق قد شهدت أمس يوما داميا قتل فيه العشرات في اشتباكات وانفجار سيارة مفخخة. فقد قتل 12 شرطيا عراقيا وأصيب خمسة من عناصر الحرس الوطني بجروح في عملية واسعة شنتها القوات الأميركية والعراقية على المقاتلين في مدينة اللطيفية على بعد 30 كلم جنوب بغداد.

منفذ الهجوم فجر نفسه بالسيارة أمام أكاديمية الشرطة (الفرنسية)
وأكد مصدر عراقي أنه تم اعتقال نحو 200 من المشتبه بهم في هذه العملية بينما تم إغلاق الطريق بين المحمودية واللطيفية مشيرا إلى أن العملية ستستمر أسبوعا بأوامر من رئيس الحكومة المؤقتة إياد علاوي.

وتعتقد الشرطة العراقية أن عددا من عناصر ما يسمى بالجيش الإسلامي في العراق تختبئ في اللطيفية إلى جانب مجموعات إسلامية أخرى.

وفي كركوك شمال العراق لقي أمس 21 شخصا مصرعهم وأصيب 36 من المدنيين والعسكريين في انفجار سيارة مفخخة خارج مقر أكاديمية الشرطة العراقية.

وأوضحت مصادر في الشرطة العراقية أن شخصا فجر نفسه داخل سيارة مفخخة بالقرب من الأكاديمية.

المصدر : الجزيرة + وكالات