جرائم تارودانت تعيد إلى الواجهة وضعية الأطفال بالمغرب (رويترز-أرشيف)
اعترف مواطن مغربي لشرطة المملكة باغتصاب وقتل تسعة صبية خلال السنوات الثلاث الماضية في مدينة تارودانت جنوبي البلاد ودفن جثثهم في أرض للنفايات قرب كوخ كان يقيم فيه.

وقد ألقت الشرطة المغربية القبض على عبد العالي حاضي (42 عاما) الذي يعمل في كشك لبيع أطعمة بمحطة الحافلات المحلية بعد العثور قبل ثلاثة أسابيع على بقايا ثماني جثث متحللة بعضها في أكياس من البلاستيك.

واعترف حاضي باغتصاب وقتل ودفن ثمانية صبية وقال إنه استخرج الجثث وأعاد دفنها في الشوارع بعدما علم بأن صاحب الأرض التي يوجد كوخه فيها يعتزم إقامة منزل هناك.

واعترف الجاني في بداية الأمر بقتل ثمانية صبية ثم اعترف في وقت لاحق بدفن جثة تاسعة كانت أول ضحاياه الذي قتل أوائل 2001 في حقل قرب محطة الحافلات قبل أن يستخرجها بعد شهر ويلقيها في مستودع للقمامة.

وقد استمر عمل المحققين والطب الشرعي نحو 20 يوما لمعرفة دوافع الجريمة التي هزت الرأي العام المغربي والتي اعتقد في البداية أنها بسبب الشعوذة حيث عرفت هذه المنطقة حوادث مماثلة قتل خلالها أطفال من أجل استخراج كنوز مزعومة كما حامت شكوك المحققين حول الاعتداءات الجنسية.

المصدر : رويترز