مظاهرة لأكراد العراق تطالب باستفتاء لتقرير المصير
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:49 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:49 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ

مظاهرة لأكراد العراق تطالب باستفتاء لتقرير المصير

مظاهرة بالسليمانية شمال العراق تطالب بالاستفتاء (الجزيرة نت)

شهدت مدينة السليمانية شمال العراق مظاهرة لنحو 30 ألفا من النخب الكردية مطالبين بإجراء استفتاء للشعب الكردي في تقرير مصيره بالعراق، وهو يطلق عليه في كردستان العراق (ريفراندوم).

وكانت منظمات مدنية كردية سبق وأن دعت لهذا الاستفتاء عن طريق رفع مذكرة إلى مجلس الحكم العراقي الانتقالي المنحل، وطلب هؤلاء هذه المرة بإيصال مذكرتهم إلى الأمم المتحدة للقيام بما يطلبونه.

ويرى مؤيدو حركة "الدعوة للاستفتاء" في كردستان العراق أن الفرصة مواتية الآن ليطالبوا باستفتاء الأكراد في قضية تقرير مصيرهم، حيث يعتبرون هذه الفرصة بداية لتحقيق ما يسمى حلم (الدولة الكردية).

وكانت هذه الحركة التي تشكلت بعد الغزو الأميركي للعراق قد عقدت عدة مؤتمرات في مدن كردستان العراق -شاركت فيها نخب كردية مختارة من الشرائح الفكرية المختلفة- بدعم من القيادات الكردية مستخدمة إياها عندما رأت أن هناك اعتراضا عربيا في العراق ضد مشروع الفيدرالية الذي قدمته الكتلة الكردية إلى مجلس الحكم في حينه.

ودعت هذه الحركة الشعب الكردي والنقابات والمؤسسات المدنية من منظمات والجمعيات المهنية والديمقراطية والجالية الكردية في الخارج إلى الإصرار وبصوت واحد على الاستفتاء العام ليقرر الشعب الكردي مستقبله.

وأكد مهدي صالح العضو في اللجنة العليا للاستفتاء أن الشعب الكردي هو الوحيد صاحب هذا الحق، وهو الذي يقرر بقاءه مع العراق أو "انفصالنا عنه" ولا يشاركه في ذلك أحد.

مواطنة كردية تتظاهر من أجل قضايا شعبها حاملة العلم الأميركي (الفرنسية-أرشيف)
يأتي هذا الموقف ردا على آراء قيادات ومفكرين عراقيين تقول إن أي استفتاء أحادى الجانب قد يؤدي إلى تقسيم العراق الذي يشترك فيه الجميع، وفي حالة إجراء أي استفتاء يؤثر في مستقبل العراق يجب أن يشارك فيه جميع العراقيين.

من جانبه أوضح حميد بلباس مسؤول نقابة حقوقيي كردستان والذي شارك في المظاهرة أن الحركة جمعت مليوني توقيع من مختلف أنحاء كردستان العراق، يطلب فيها الموقعون استفتاء الشعب الكردي في حق تقرير المصير مطالبا برفع مطلب هؤلاء الموقعين إلى الأمم المتحدة.

لكن المراقبين السياسيين في المنطقة يرون ذلك قريبا من المستحيل في ضوء الظروف الراهنة التي تحيط بها المنطقة الكردية في العراق من معارضة لهذا الحلم، سواء من الداخل العراقي غير الكردي أو المحيط العراقي أو من الجانب التركي والإيراني والسوري الذين يرون أي تطور في هذا المسار تحديا خطيرا لكل المنطقة "هذا التحدي الذي قد لا يراه الأميركيون قد آن أوانه الآن".

المصدر : الجزيرة