مسلحون يفرجون عن مسؤول عسكري فلسطيني بغزة
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:49 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:49 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ

مسلحون يفرجون عن مسؤول عسكري فلسطيني بغزة

ستة شهداء سقطوا في يوم واحد بنابلس (الفرنسية)

أخلى مسلحون فلسطينيون سبيل مدير هيئة الرقابة المالية والعسكرية بجهاز الأمن العام الفلسطيني بعد احتجازه لثلاث ساعات في منزل بمخيم النصيرات بوسط قطاع غزة.
 
وقال شهود عيان إن خمسة مسلحين ملثمين أوقفوا سيارة جيب تقل العميد محمد البطراوي واقتادوه إلى إحدى سيارتهم ونقلوه لمنزل في مخيم النصيرات وسط حراسة مشددة. وبعد مفاوضات أفرج المسلحون عن المسؤول الفلسطيني.
 
ونفت كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) مسؤوليتها عن عملية احتجاز البطراوي، ووصفتها في بيان تلقت الجزيرة نسخة منه بأنها عملية مأجورة.
 
وكان شهود عيان أبلغوا مراسل الجزيرة نت في وقت سابق بأن المسلحين بقيادة إياد كلاب وهم تابعون لكتائب الأقصى، وقد نفذت عملية اختطاف البطراوي في شارع غربي مدينة غزة أثناء عودته من عمله.

تشييع الشهداء
المشيعون طالبوا برد انتقامي (الفرنسية)
في الضفة الغربية شيع آلاف الفلسطينيين في نابلس اليوم ستة شهداء منهم فتاة قتلهم جيش الاحتلال الإسرائيلي في عمليته العسكرية بالمدينة أمس، وردد المشاركون هتافات تدعو للانتقام بينما أطلق مسلحون عيارات نارية في الهواء متوعدين بالرد على العمليات الإسرائيلية.
 
في هذه الأثناء ذكرت مصادر عسكرية إسرائيلية أن فلسطينيتين تتهمها إسرائيل بالتخطيط لشن هجوم فدائي بتل أبيب, استسلمتا لقوات الاحتلال في منطقة نابلس.
 
واستسلمت كل من عدالة حسان جوابرة ولينا صدقي جوابرة البالغتين 21 عاما من العمر من قرية عصيرة لجنود الاحتلال المتمركزين على حاجز للجيش في بيت إيبا شمال غرب نابلس. وتزعم  المصادر الإسرائيلية أن الطالبتين في جامعة النجاح في نابلس كانتا تنويان تنفيذ هجوم الأسبوع الماضي في تل أبيب, لكن الأجهزة الأمنية أحبطت محاولتهما.
 
كما تقول المصادر إن الهجوم قد خطط له هاني العقدة المسؤول المحلي في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين الذي استشهد في عملية أمس.
 
وجاء استسلام الفتاتين بعد تهديد قوات الاحتلال بنسف منزلي عائلتيهما. وأعلنت العائلتان أنهما متأكدتان من عدم ضلوع الفتاتين في أي نشاطات من هذا النوع.
 
 وذكر شهود عيان ومصادر أمنية فلسطينية أن الجيش الإسرائيلي أغلق اليوم كل مداخل جنين بينما نشرت تعزيزات عسكرية كبيرة حول المدينة. جاء ذلك عقب استشاهد أربعة ناشطين فلسطينيين في عملية لجيش الاحتلال في جنين، وقد تم تشييعهم مساء أمس.

وردا على استمرار التصعيد الإسرائيلي أكد نبيل أبو ردينة مستشار الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات أن الحكومة الإسرائيلية مستمرة في حربها على الشعب الفلسطيني, وتلعب بالنار وتهدد المنطقة بأسرها.
 
وطالب أبو ردينة مجددا اللجنة الرباعية ومجلس الأمن بضرورة وقف العدوان الإسرائيلي متهما واشنطن بعرقلة اتخاذ أي إجراءات حقيقية ضد الحكومة الإسرائيلية.
 
الحوار الفلسطيني
"
مسؤولون أمنيون فلسطينيون ومصريون ينهون أربعة أيام من المحادثات تناولت الاستعدادات الأمنية تسلم قطاع غزة بعد انسحاب إسرائيل منه
"
وعلى صعيد الحوار الفلسطيني الفلسطيني أعلن النائب العربي في الكنيست الإسرائيلي عزمي بشارة أن الحوار سيبدأ خلال يومين في مصر.
 
وقال بشارة بعد محادثات أجراها مع وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط "إن المناقشات تناولت التصور المصري لتطور الوضع في فلسطين، مشيرا إلى أن الدور الذي تلعبه مصر "غير مريح لإسرائيل" كونها تحاول إيجاد حوار داخلي فلسطيني جاد يحدد إستراتيجية فلسطينية موحدة.
 
في السياق نفسه أنهى مسؤولون فلسطينيون ومصريون رفيعو المستوى محادثات استمرت أربعة أيام في القاهرة، تعهدت خلالها القاهرة بتدريب ضباط الشرطة الفلسطينية استعدادا لخطة إسرائيلية للانسحاب من قطاع غزة. 
المصدر : الجزيرة + وكالات