مساع أفريقية لإنهاء جمود محادثات دارفور
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:49 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:49 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ

مساع أفريقية لإنهاء جمود محادثات دارفور

نازحو دارفور ينتظرون ما ستسفر عنه محادثات أبوجا لإعادتهم إلى منازلهم (رويترز-أرشيف)

يعكف الاتحاد الأفريقي على صياغة مقترحات أمنية جديدة في محاولة لإنهاء الجمود في محادثات السلام بين الحكومة السودانية ومتمردي إقليم دارفور التي يرعاها في العاصمة النيجيرية أبوجا منذ 23 أغسطس/آب الماضي.

ويعد التعديل الجديد لمقترحات الاتحاد الأفريقي الثاني من نوعه خلال بضعة أيام في محاولة لجسر مواقف الطرفين التي مازالت متباعدة كثيرا بشأن القضايا الأمنية وعلى رأسها نزع سلاح المتمردين والمليشيات في المنطقة التي تصف الأمم المتحدة الوضع فيها بأنه أسوأ أزمة إنسانية في العالم.

وقال المتحدث باسم الاتحاد الأفريقي في محادثات أبوجا إن الاتحاد سيرسل المسودة المعدلة إلى الطرفين لدراستها. ويتوقع مسؤولون أفارقة أن يستأنف الجانبان الأربعاء محادثاتهما.

من جانبهم قال المتمردون إنهم سيحتاجون وقتا خلال الليل لبحث المقترحات الجديدة قبل عودتهم إلى مائدة التفاوض.

ويقول محللون إن الجمود الحالي في المحادثات سببه ضعف الضغوط على المتمردين خاصة أن الحكومة تخشى أن تؤدي مطالب الحكم الذاتي المتزايدة في المناطق الغربية والجنوبية من البلاد إلى تهديد وجود السودان.

قوة نيجيرية صغيرة انتشرت في دارفور (رويترز-أرشيف)
دعوة أنان
من ناحية أخرى دعا الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان مجلس الأمن الدولي إلى الموافقة على توصية تتعلق بزيادة كبيرة لعدد القوة الأفريقية المنتشرة في دارفور.

وقال أنان للصحفيين في مقر الأمم المتحدة بنيويورك إن مجلس الأمن سيدرس مجددا خلال الأسبوع المقبل الملف السوداني.

وكان أنان وممثله الخاص إلى السودان يان برونك قدما إلى مجلس الأمن الأسبوع الماضي تقريرين عن الوضع في دارفور شددا فيهما على ضرورة تعزيز الوجود الدولي في الإقليم بشكل ملموس مع أفضلية أن يكون في إطار الاتحاد الأفريقي.

وأبدت الخرطوم استعدادها للموافقة على هذا الطلب على أن تنشط هذه القوة "بتفويض مراقبة فقط".

في سياق متصل اتهمت وزيرة خارجية السويد ليلى فريفالدز الأمم المتحدة بالتلكؤ في التعامل مع أزمة دارفور. وقالت في ندوة حول الأمن عقدت في جامعة ريكيوفيك في آيسلندا "لقد حدد مجلس الأمن الدولي تاريخا متأخرا جدا على أجندته لمعالجة الوضع الفظيع في دارفور".

المصدر : الجزيرة + وكالات