أعلنت الإمارات العربية المتحدة الأربعاء على لسان وزير الدولة للشؤون الخارجية الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان أنها وافقت على طلب البحرين تنظيم قمة مجلس التعاون الخليجي المقبلة على أرضها بعدما كان مقررا أن تعقد في أبو ظبي، دون أن تعطي الإمارات العربية ولا البحرين أي تعليل لهذا القرار.
 
ويتم تداول مكان انعقاد قمم مجلس التعاون الخليجي بين الدول الأعضاء وهم السعودية والبحرين والإمارات والكويت وعمان وقطر.
 
وقال الشيخ آل نهيان في تصريح نقلته وكالة الصحافة الإماراتية إن بلاده وافقت على طلب مملكة البحرين الشقيقة.
 
وعلى ذلك ستعقد الدورة الخامسة والعشرون لمجلس التعاون الخليجي في ديسمبر/ كانون الأول القادم بالمنامة بدلا من أبو ظبي.
 
وقال وزير الدولة إنه واثق من نجاح القمة مؤكدا أن الإمارات سوف تفعل ما بوسعها لكي يتحقق ذلك.
 
ومن جهته أعلن وزير الخارجية البحريني الشيخ محمد بن مبارك آل خليفة أنه طلب أن تستقبل بلاده قمة مجلس التعاون الخليجي القادمة، وقد قبلت بذلك الإمارات وباقي الدول الأعضاء.

المصدر : الفرنسية