عشرات القتلى في اشتباكات ببغداد والرمادي
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:49 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:49 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ

عشرات القتلى في اشتباكات ببغداد والرمادي

المروحيات الأميركية تطلق صواريخها على أحد شوارع بغداد الرئيسية (الفرنسية)

أعلن الجيش البولندي مقتل ثلاثة من جنوده في العراق اليوم بعدما تعرضوا لهجوم بالقنابل والأسلحة الرشاشة لدى عودتهم إلى قاعدتهم العسكرية بمدينة الحلة جنوب بغداد.

وأصيب ثلاثة جنود بولنديين على الأقل في الهجوم الذي وقع على بعد ستة كيلومترات شرق مدينة الحلة. وبمقتل الثلاثة يرتفع عدد الجنود البولنديين الذين لقوا مصرعهم في العراق إلى 13.

يأتي ذلك وسط الإعلان عن مقتل عشرة عراقيين وجرح 40 آخرين في اشتباكات اندلعت بين القوات الأميركية ومسلحين في أجزاء متفرقة من مدينة الرمادي غرب بغداد. وقالت مصادر طبية إن العدد قابل للزيادة مع استمرار المعارك وعدم تمكن سيارات الإسعاف من إخلاء جميع القتلى والجرحى.

مواجهات شارع حيفا ببغداد أسفرت عن إحراق دبابة أميركية (رويترز)

25 قتيلا
في غضون ذلك دك المسلحون وسط العاصمة العراقية اليوم بوابل مكثف من قذائف الهاون مستهدفين المنطقة الخضراء مقر الحكومة العراقية المؤقتة والسفارتين الأميركية والبريطانية.

وقتل نحو 25 شخصا وأصيب أكثر من مائة آخرين بجروح في أعمال عنف شهدتها بغداد، عندما أطلقت مروحية حربية أميركية صواريخ على حشد من العراقيين تجمعوا حول سيارة همفي أميركية محترقة في شارع حيفا.

وأدى القصف الأميركي إلى مقتل صحفي فلسطيني يعمل لحساب قناة العربية ويدعى مازن الطميزي, وجرح مصوران أحدهما يعمل لحساب رويترز والثاني لوكالة (غيتي) الأميركية.

وقد تبنت جماعة حركة التوحيد والجهاد -المرتبطة بتنظيم القاعدة- التي يتزعمها أبو مصعب الزرقاوي مسؤولية الهجمات على المنطقة الخضراء.

وفي منطقة الإسحاقي شمالي بغداد قتل ثلاثة عراقيين وجرح آخر في انفجار عبوة ناسفة. كما لقي ضابطان من الشرطة العراقية مصرعهما وأصيب خمسة آخرون بسبب انفجار سيارة مفخخة في منطقة العامرية غرب بغداد.

وفي مدينة الموصل شمال العراق قتل رجل شرطة وأصيب سبعة آخرون عندما فتح مسلحون مجهولون النار عليهم. وأعلنت القوات الأميركية مقتل عراقي فجر نفسه عند سجن أبو غريب.

خاطفو الرهينتين الإيطاليتين بالعراق يهددون بقتلهما في حال عدم انسحاب القوات الإيطالية من العراق (الفرنسية)
مصير الرهائن
في موضوع الاختطافات حررت الشرطة العراقية اليوم رهينة عراقيا من أيدي خاطفيه في مدينة سامراء شمال بغداد.

وتمكنت الشرطة العراقية من إلقاء القبض على الخاطفين إثر عملية مداهمة، وقالت إنهم اعترفوا بأنهم قاموا بعمليات اختطاف لعدد من الأجانب وأنهم يقومون بعمليات الخطف من أجل طلب الفدية.

وفي نفس السياق هددت مجموعة إسلامية في بيان نسب إليها على موقع إسلامي على الإنترنت بقتل الرهينتين الإيطاليتين المحتجزتين بالعراق "ذبحا" ما لم تسحب الحكومة الإيطالية قواتها من العراق خلال 24 ساعة.

وحددت مجموعة "الجهاد الإسلامي في العراق" المجهولة مهلة 24 ساعة لانسحاب القوات الإيطالية من العراق. وقال البيان "إذا لم نر ثلة الجنود الإيطاليين تنسحب من أرض العراق فسيكون تنفيذ حكم الله بهما وسيكون الذبح بإذن الله".

المصدر : الجزيرة + وكالات