صنعاء تنهي تمرد صعدة وتعتقل فلول أنصار الحوثي
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:49 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:49 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ

صنعاء تنهي تمرد صعدة وتعتقل فلول أنصار الحوثي

الجيش اليمني بقتله الحوثي يستدل الستار على قتال استمر نحو ثلاثة أشهر (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت وزارتا الدفاع والداخلية اليمنية في بيان رسمي مشترك انتهاء كافة العمليات العسكرية والأمنية في محافظة صعدة شمال البلاد إثر تأكد مقتل الداعية حسين بدر الدين الحوثي الذي قاد تمردا ضد الحكومة منذ 18 يونيو/ حزيران الماضي.

وقال البيان إن الرئيس علي عبد الله صالح أمر بتشكيل لجنة وزارية لتقييم الأضرار الناجمة عن القتال وإعادة الإعمار وتقديم المساعدات لمن تضرر من الأهالي. ودعا البيان كافة المواطنين الذين نزحوا من المنطقة أثناء المواجهات العسكرية إلى العودة إلى قراهم ومنازلهم وممارسة حياتهم الاعتيادية.

وعثر على جثة الحوثي وجثث العديد من مساعديه وأتباعه في كهف في وقت مبكر من صباح اليوم في جرف سلمان بمنطقة مران الجبلية قرب الحدود مع السعودية بعد قتال ضار استمر ثلاثة أيام وأدى أيضا إلى مقتل العديد من أفراد القوات المسلحة لكن لم ترد معلومات عن الخسائر من وزارة الدفاع.

وعلى الرغم من أن البيان الرسمي أشار إلى استسلام من تبقى من أنصار الحوثي في المنطقة للقوات الحكومية، فإن مصادر عسكرية أشارت إلى أن عبدالله عايض الرزامي أحد أبرز مساعدي الحوثي وأنصارا آخرين يتحصنون في مناطق نشور وآل شافعة شمال البلاد حيث يفرض الجيش حصارا محكما. متوقعة استسلام الرزامي قريبا.

حسين بدر الدين الحوثي
وتتهم صنعاء الحوثي المناهض للولايات المتحدة وينتمي إلى المذهب الشيعي الزيدي والذي يتزعم جماعة "الشباب المؤمن"، بتأسيس معاهد دينية وتسليح أفراد تنظيمه الذي قاد مظاهرات عنيفة ضد الولايات المتحدة وإسرائيل.

وكانت الحكومة اليمنية عرضت مكافأة مالية مقدارها 55 ألف دولار لاعتقال الحوثي، وأوقعت المواجهات بين الجيش اليمني وأنصاره أكثر من 400 قتيل منذ اندلاعها في يونيو/ حزيران الماضي كما اعتقل نحو ثلاثة آلاف من أتباعه.

وتسود اليمن التي يقطنها 19 مليون نسمة كغيرها من دول عربية أخرى في الشرق الأوسط مشاعر العداء للولايات المتحدة بسبب الاحتلال العسكري الأميركي للعراق وانحيازها لإسرائيل في صراع الأخيرة مع الفلسطينيين.

ومنذ هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001 على الولايات المتحدة وبضغط من واشنطن تطارد السلطات اليمنية عناصر تنظيم القاعدة، كما طردت مئات الأجانب في إطار حملة ضد "التطرف الديني".

المصدر : الجزيرة + وكالات