شهيد فلسطيني وتجدد الخلاف بين عرفات وقريع
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:49 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:49 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ

شهيد فلسطيني وتجدد الخلاف بين عرفات وقريع

دبابة إسرائيلية تدمر منزلا بالخليل خلال حصار منزل ناشط في حماس (رويترز)

استشهد فلسطيني بانفجار سيارته المحملة بالمتفجرات في بلدة باقة الشرقية شمال مدينة طولكرم بالضفة الغربية قرب الجدار العازل بين إسرائيل والأراضي الفلسطينية.

وأفاد مراسل الجزيرة في فلسطين بأن سيارة الفلسطيني انفجرت بالقرب من سيارة تابعة للمخابرات الإسرائيلية فيما قالت قوات الاحتلال إن الانفجار لم يؤد إلى إصابة أي إسرائيلي.

وتبنت كتائب شهداء الاقصى التابعة لحركة فتح الهجوم في اتصال هاتفي مع وكالة الأنباء الفرنسية، وقالت إنه جاء ردا على الغارة الجوية الإسرائيلية التي أدت إلى مقتل 14 ناشطا من حماس في غزة قبل يومين.

من ناحية أخرى انفجرت عبوة ناسفة في سيارة بمدينة عسقلان جنوبي تل أبيب في حادث قالت الشرطة الإسرائيلية إنه غير مرتبط بالمقاومة الفلسطينية وعزته إلى أسباب جنائية.

وقالت مصادر طبية إسرائيلية أن الانفجار أسفر عن مقتل شخص وجرح ثلاثة آخرين.

فلسطينيات يبكين شهيدا لهن في غزة (الفرنسية)
اجتياحات لغزة
جاء ذلك في وقت لا تزال فيه قوات الاحتلال تنفذ توغلات في مناطق مختلفة شمال وجنوب قطاع غزة.

فقد اجتاحت أكثر من 40 آلية عسكرية إسرائيلية مدعومة بالمروحيات في ساعات الفجر الأولى منطقتي شرق بيت لاهيا ومنطقة تل الزعتر شرق مخيم جباليا للاجئين وأطلقت النار بكثافة على عدد من المنازل وشنت حملة تدمير وتخريب للبنية التحتية في المنطقة.

وفي منطقة القرارة الواقعة إلى الشمال من مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة باشرت الآليات والدبابات التي اقتحمت البلدة بأعمال التجريف للأراضي الزراعية هناك والتفتيش والعبث في العديد من المنازل.

وقالت مصادر عسكرية إسرائيلية إن قواتها تقوم بعمليات في المنطقة تستهدف الوصول إلى مواقع يستغلها مسلحون فلسطينيون لإطلاق صواريخ باتجاه مستوطنات وبلدات إسرائيلية.

وفي الخليل جنوب الضفة الغربية اعتقلت قوات الاحتلال الناشط في حركة حماس عادل الزعتري بعد إصابته بجروح خطيرة إثر محاصرة منزله. وأصيب جنديان إسرائيليان بجروح خلال الاشتباك الذي دار مع الناشط الفلسطيني.

وقالت متحدثة عسكرية باسم جيش الاحتلال إنه تم اعتقال أربعة ناشطين آخرين خلال العملية.

هل ينتهي تحالف عرفات مع قريع (الفرنسية -أرشيف)
خلاف عرفات وقريع
من ناحية هدد رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع بتقديم استقالته للرئيس الفلسطيني ياسر عرفات إثر خلاف نشب بينهما تركز حول مشاركة الفلسطينيين في مؤتمر للدول المانحة المتوقع انعقاده في نيويورك نهاية الشهر الجاري.

واستنادا إلى مصادر فلسطينية غضب قريع من تراجع عرفات عن قرار سابق بطلب تأجيل عقد المؤتمر وإصراره على ضرورة عدم مقاطعته رغم عزم الدول المانحة حصر مشاريعها للسنوات الثلاث القادمة بقطاع غزة فقط، ما قد يحمل مدلولات سلبية حول الموقف الفلسطيني من أراضي الضفة المحتلة.

وقالت مصادر إن عرفات الذي تحاصره القوات الإسرائيلية داخل مقر إقامته في الضفة الغربية منذ أكثر من عامين يعتبر الاجتماع فرصة لاستعادة جزء من مكانته على الساحة الدولية.

وعلمت الجزيرة أن قريع كان قد حمل كتاب استقالته إلى الوزيرين صائب عريقات ونبيل شعث وطلب منهما نقله إلى عرفات، إلا أن جهات فلسطينية ومصرية تدخلت لتجاوز هذه الأزمة.

وأجرى الرئيس المصري حسني مبارك اتصالين هاتفيين مطولين مع كل من عرفات وقريع وذلك في محاولة لتنقية الأجواء.

الجدار العازل
على صعيد آخر قالت مصادر سياسية إن رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون وافق اليوم على إدخال تغييرات في مسار الجدار العازل الذي تبنيه إسرائيل في الضفة الغربية لكنه أصر على إبقاء كتل مستوطنات يهودية داخل الجدار.

واقترحت وزارة الدفاع الإسرائيلية تغييرات بعد أن قضت المحكمة العليا بأن مسار الجدار يجب أن يأخذ أراضي فلسطينية أقل.

المصدر : الجزيرة + وكالات