المتطرفون اليهود والمستوطنون يحتجون على خطة شارون (رويترز-أرشيف)

اتهم رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون اليمين المتطرف المعارض لخطته الانسحاب من قطاع غزة القاضية بإخلاء جميع المستوطنات اليهودية في القطاع، بالقيام بحملة تحريض لإشعال فتيل حرب أهلية في إسرائيل، وطالب باتخاذ إجراءات صارمة لمواجهة هذه الظاهرة.

وقال شارون في تصريحات نقلتها الإذاعة الإسرائيلية خلال الجلسة الأسبوعية لحكومته إن الأيام الماضية شهدت حملة تحريض لإثارة العنف من بينها تهديدات للمسؤولين العسكريين والأمنيين، ووصف هذه الدعوات بأنها خطيرة.

وطالب وزيري الدفاع شاؤول موفاز والأمن الداخلي جدعون عزرا باتخاذ الإجراءات اللازمة لوقف مثل هذه الحملة. وقد رفض المستوطنون اتهامات شارون.

جاء ذلك على خلفية تصريحات لبعض زعماء المستوطنين حذروا فيها من أن خطط شارون قد تجر إسرائيل لحرب أهلية، وحث مجموعة من المتشددين قوات الأمن لعصيان أوامر تفكيك المستوطنات.

من جانبه هدد وزير العدل الإسرائيلي تومي لابيد بوضع زعماء المتطرفين اليهود والمستوطنين في الحبس الإداري إذا ما استمروا في التحريض على العنف لمواجهة الانسحاب من غزة.

شارون يحذر المتطرفين اليهود والمستوطنين من معارضة خطة الانسحاب (رويترز-أرشيف)

مظاهرة بالقدس
في غضون قال مراسل الجزيرة في فلسطين إن آلاف المستوطنين اليهود في القدس يستعدون لتنظيم مظاهرة في محاولة لإفشال خطة شارون للانسحاب من غزة.

ويتوقع أن يشارك عدد كبير من المستوطنين وأنصار اليمين المعارض للخطة.

في غضون ذلك توجه دوف ويسغلاس المستشار الخاص لشارون إلى واشنطن لإطلاع المسؤولين الأميركيين على خطة الانسحاب من غزة والمسار المعدل للجدار الإسرائيلي العازل في الضفة الغربية.

وكانت الحكومة الإسرائيلية عدلت مؤخرا مسار الجدار ليصبح في بعض أجزائه أقرب إلى الخط الأخضر الذي يفصل بين إسرائيل والأراضي التي احتلتها عام 1967.

إلا أن الجدار يشمل قطاعات المستوطنات المهمة أرييل ومعاليه أدوميم وغوش عتصيون التي تتوغل بعمق في الضفة الغربية. وستدعى الحكومة الإسرائيلية إلى المصادقة على المسار الجديد بعد أن يدرسه الأميركيون.

قصف إسرائيلي
على الصعيد الميداني قالت مصادر طبية فلسطينية وشهود عيان إن قوات الاحتلال المتمركزة قرب مستوطنة رفيح يام جنوب قطاع غزة قصفت أحد المنازل ما أدى إلى إصابة ثلاثة أطفال من عائلة واحدة بجروح.

وفي تطور آخر وجهت محكمة عسكرية إسرائيلية لستة طلاب مصريين تهمة التخطيط لخطف واغتيال عسكريين إسرائيليين. وقالت مصادر قضائية إسرائيلية إن الطلاب أوقفوا في نهاية أغسطس/ آب الماضي داخل الأراضي الإسرائيلية قرب الحدود مع مصر وكانت بحوزتهم سكاكين ومنظار وخرائط لإسرائيل.

من جانب آخر أصيب جنديان إسرائيليان بجروح طفيفة في هجوم بقذيفة هاون استهدف موقعا لجيش الاحتلال الإسرائيلي قرب مستوطنة نتساريم جنوب مدينة غزة.

المصدر : الجزيرة + وكالات