باريس حذرة بشأن مصير صحفييها المحتجزين بالعراق
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:49 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:49 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ

باريس حذرة بشأن مصير صحفييها المحتجزين بالعراق


لايزال مصير صحفيين فرنسيين محتجزين رهينتين في العراق يشوبه الغموض بعد إعلان مسؤولين فرنسيين أن هناك عقبات يجب تذليلها لتأمين إطلاق سراحهما.

وأعرب رئيس الوزراء الفرنسي جان بيير رافاران عن تفاؤل حذر بشأن احتمالات ضمان الإفراج عن الصحفيين الفرنسيين جورج مالبرونو وكريستيان شيزنو اللذين اختطفتهما جماعة تدعى الجيش الإسلامي في العراق في 20 أغسطس/آب الماضي، وقال إن لدى باريس معلومات إيجابية بشأنهما.

كما عبر وزير الداخلية الفرنسي دو مينيك دوفيلبان عن أمله في الإفراج قريبا عن الرهينتين الفرنسيين في العراق، لكنه دعا أيضا إلى الحذر.

وقال دو فيلبان لدى استقباله في مطار رواسي شمالي باريس وفد المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية لدى عودته من مهمة في العراق إن كل المؤشرات تعزز الأمل بالإفراج قريبا عنهما، لكنه شدد على ضرورة الإبقاء على حذر شديد. وشكر الوزير الفرنسي الوفد الذي توجه لبغداد بشجاعة للدعوة للإفراج عن الصحفيين الفرنسيين.

ونقلت صحيفة لو باريزيان عن سيلفي شربان زميلة الصحفي المختطف مالبرونو قولها إن الإفراج عنهما ليس مسألة ساعات بل أيام، مؤكدة أنهما على قيد الحياة وبصحة جيدة ويلقيان معاملة طيبة.

بارنييه طالب بتوخي الحذر لعدم إفساد إطلاق سراح الصحفيين (الفرنسية)
كما نقلت الصحيفة عن مصدر في بغداد قريب من مفاوضات إطلاق سراح الرهينتين قوله إن الأمر حساس للغاية حيث يمكن لذرة رمل واحدة أن تفسد سيناريو إطلاق سراحهما.

وجاء هذا التغيير في اللهجة في أعقاب نداءات من قبل رافاران ووزير خارجيته ميشال بارنييه أمس طالبا فيها بتوخي الحذر حرصا منهما على عدم السماح لأي شيء بإفساد الخطوات الرامية إلى تأمين إطلاق سراح الصحفيين.

وقال بارنييه الموجود في العاصمة الأردنية عمان بعد جولة في الشرق الأوسط في محاولة لمساعدة الصحفيين إن حكومته تعرف أنهما يلقيان معاملة طيبة وهي تأمل أن يبقى الجميع حذرين وأن يحافظوا في كل مكان ولاسيما هنا على رباطة جأشهم.

خلية أزمة
وفي عمان أيضا قال بيار جورج إينان مستشار وزير الخارجية الفرنسي إن بارنييه سيلتقي نظيره الأردني مروان المعشر لمراجعة وضع الرهينتين الفرنسيين في العراق.

وأوضح إينان أن هذا اللقاء سيتيح الفرصة للوزيرين لمراجعة العديد من القضايا في العلاقات الثنائية وبشكل أساسي بالطبع وضع الرهينتين الفرنسيين، مؤكدا تضامن الأردن الكامل مع فرنسا في هذه القضية.

وأشار إلى أن فريق عمل بارنييه أقام خلية أزمة في السفارة الفرنسية في عمان لإجراء الاتصالات اللازمة بين باريس وبغداد وجميع العواصم في المنطقة.

المصدر : وكالات