السيارة التي استخدمت في الهجوم على القنصلية الأميركية في البصرة (رويترز)

دوت انفجارات عدة قوية وسط العاصمة العراقية مساء السبت. وقال مسؤول في وزارة الداخلية العراقية إن الانفجارات التي وقعت في تمام الساعة العاشرة مساء بالتوقيت المحلي نجمت عن سقوط ثلاث إلى أربع قذائف هاون أو صواريخ على سلسلة من البنايات في ساحة الفردوس.

وقال شهود عيان إنهم رأوا أعمدة الدخان تتصاعد قرب فندقي فلسطين وشيراتون يقطنهما موظفون أجانب وممثلو وسائل الإعلام.

وفي بغداد أيضا حلقت مروحيات أميركية فوق مدينة الصدر وألقت مشاعل حرارية بعد ساعات من مقتل عراقيين وجرح آخرين في تجدد القصف الأميركي على هذه المدينة.

وفي مدينة البصرة جنوب العراق قتل شخصان على الأقل في انفجار قنبلة استهدفت على ما يبدو القنصلية الأميركية بالمدينة.

وقتل عراقي وأصيب آخر بجروح برصاص جنود أميركيين فتحوا النار إثر انفجار قنبلة لدى مرور قافلتهم في الفلوجة غرب بغداد, بحسب مصدر طبي في المدينة.

كما استمر القصف الجوي الأميركي لمدينة تلعفر شمال الموصل التي مازالت تعيش بلا ماء أو كهرباء.

وفي مدينة بعقوبة شمال بغداد قتل ضابط برتبة عقيد في الحرس الوطني العراقي ونجله وسائقه في هذه المدينة الواقعة شمال بغداد.

وذكرت مصادر الشرطة العراقية أن مسلحين مجهولين اختطفوا زوجة العقيد خلاص علي حسيني بالحرس الوطني وأولاده الثلاثة ونسفوا منزله في منطقة شمالي بعقوبة.

القوات الأميركية تواصل فرض حصارها المشدد على تلعفر (رويترز)
كما أكدت المصادر نفسها أن الشرطة العراقية اعتقلت مصريين بزعم تنفيذهما هجمات بالمتفجرات على طول الطريق بين بعقوبة والمقدادية، بينما نجح ثالث في الفرار.

وفي تكريت أعلن قائد الشرطة في المدينة العثور على جثتي مقاولين عراقيين يعملان لحساب قاعدة عسكرية أميركية قرب مدينة بيجي.

وكان مقاولان آخران من تكريت يعملان أيضا لحساب الجيش الأميركي خطفا قبل أسبوعين في المنطقة نفسها ولايزال مصيرهما مجهولا.

كما أصيب ثلاثة من حراس شركة نفط الشمال برصاص مسلحين أطلقوا عليهم النار بالقرب من بلدة حطين شمال كركوك.

وفي إطار الهجمات التي تستهدف المنشآت النفطية أكد مسؤول في شركة نفط الشمال أن خط أنابيب نفط فرعيا قرب كركوك تعرض لعملية تفجير بعد ظهر السبت.

تبرير العمليات
في هذه الأثناء أعلن وزير الدولة العراقي قاسم داود أن القوات العراقية تحارب بمساندة القوة المتعددة الجنسيات من وصفهم بالإرهابيين في شمالي وجنوبي وغربي البلاد.

وقال في مؤتمر صحفي إن هذه القوات ماضية في العملية في تلعفر شمالا والفلوجة غربا والمحمودية واللطيفية جنوب بغداد، موضحا أن هذه العمليات تتم استنادا إلى معلومات تلقتها الحكومة عن وجود مسلحين في هذه المناطق.

مسلسل الرهائن
وفي آخر تطورات مسلسل اختطاف الرهائن في العراق أعلنت وكالة الأناضول التركية للأنباء أنه تم إطلاق سراح صحفية تركية بعد ثلاثة أيام على خطفها في العراق, وقالت إنها في طريقها إلى تركيا.

قضية الرهينتين الفرنسيتين مازالت تراوح مكانها
وقد نصحت وزارة الخارجية التركية الرعايا الأتراك بعدم التوجه إلى العراق بسبب حالة عدم الاستقرار وغياب الأمن في هذا البلد.

وفي هذا السياق أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية أنها ستبادر إلى تقويم مجمل جهازها البشري في بغداد وعمان المكلف بالعمل على تحرير الرهينتين الفرنسيين المخطوفين في العراق منذ ثلاثة أسابيع.

وبينما غادر نحو 150 جنديا من سلاح الجو الأميركي قاعدتهم في شبانغدالم غربي ألمانيا متوجهين إلى العراق كدفعة أولى من ألف جندي يتوقع إرسالهم إلى هذا البلد، أعلن القائد البولندي للقوة المتعددة الجنسيات أن آخر الجنود التايلنديين العاملين في إطار هذه القوات غادروا العراق.

المصدر : الجزيرة + وكالات