القوات السورية بدأت إعادة الانتشار في لبنان
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:49 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:49 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ

القوات السورية بدأت إعادة الانتشار في لبنان

 
جنود سوريون في موقع بقرية شمالي لبنان (رويترز-أرشيف)

بدأت القوات السورية اليوم عملية إعادة الانتشار في الأراضي اللبنانية بعد مرور 19 يوما على قرار لمجلس الأمن يدعو لانسحاب من وصفهم بالقوات الأجنبية في لبنان.
 
وأعلنت مصادر حكومية لبنانية أن القوات السورية أخلت أربعة مواقع لجنودها في منطقة عرمون على بعد 15 كلم جنوب شرق بيروت.
 
وشوهد الجنود السوريون ينقلون معداتهم في سيارات عسكرية من المراكز
الأربعة الصغيرة المنتشرة في المنطقة الجبلية إلى مركز واحد في عرمون التي يفضي طريقها إلى طريق بيروت-دمشق الدولي. 
 
وأكد وزير الدفاع اللبناني محمود حمود وجود قرار إعادة انتشار القوات
السورية دون أن يحدد المواقع التي ستنسحب منها أو عدد الجنود الذين ستشملهم عملية إعادة الانتشار إلى سهل البقاع وفق وثيقة الطائف للوفاق الوطني (1989) التي وضعت حدا للحرب الأهلية في لبنان. 

 وقالت المصادر إن اجتماعات ومشاورات عقدت على مدى الساعات القليلة الماضية في بيروت بين القادة العسكريين في الجانبين السوري واللبناني لتحديد أسلوب إعادة الانتشار الذي يأتي بعد 19 يوما من القرار 1559 الذي أصدره مجلس الأمن الدولي ويدعو سوريا لسحب قواتها من لبنان "والكف عن التدخل في شؤون جيرانها".

كما أكدت المصادر الحكومية في بيروت أن قوات الجيش اللبناني ستتولى المسؤولية في المناطق التي تخليها القوات السورية البالغ قوامها 17 ألف جندي.

ومن المقرر أن يرفع الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان تقريرا إلى مجلس الأمن في مطلع أكتوبر/تشرين المقبل لتقييم الموقفين السوري واللبناني من القرار 1559 الذي  ينص على انسحاب من وصفها بالقوات الأجنبية.

ولم يعرف حتى الآن ما إذا كانت عملية إعادة الانتشار هذه, وهي الخامسة منذ 2001 تشكل تمهيدا لانسحاب كامل للقوات السورية من لبنان.
 
ووصف محللون سياسيون في دمشق قرار إعادة الانتشار بأنه يأتي في إطار التنسيق والتشاور المستمر بين سوريا ولبنان "ولم يكن بسبب ضغوط أو
إملاءات خارجية".
المصدر : وكالات