الخرطوم تتعهد بإجراءات فورية لتحسين الوضع بدارفور
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:49 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:49 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ

الخرطوم تتعهد بإجراءات فورية لتحسين الوضع بدارفور

الخرطوم تعهدت بتحسين الوضع الأمني والإنساني بدارفور (الفرنسية-أرشيف)

جددت الحكومة السودانية انتقاداتها لقرار مجلس الأمن الذي يهدد بفرض عقوبات على صناعة النفط بالسودان في حالة فشل الخرطوم في تسوية أزمة دارفور.
 
ووصف مجلس الوزراء السوداني القرار بأنه ظالم ويتعارض مع قرارات الاتحاد الأفريقي وآليات حل النزاعات بأفريقيا. وأعلن المجلس رغم ذلك التزام الخرطوم بتطبيق قرار مجلس الأمن والاتفاق الموقع مع الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان في يوليو/ تموز الماضي.

وأعلن وزير الدولة السوداني للشؤون الخارجية نجيب الخير عبد الوهاب عقب اجتماع المجلس التزام الحكومة باتخاذ إجراءات إيجابية إضافية لتحسين الظروف الإنسانية والأمنية في منطقة دارفور.
 
وأوضح أن هذه الإجراءات تندرج في إطار مسؤوليات الحكومة في المحافظة على النظام والقانون في المنطقة وتخفيف معاناة سكان دارفور وضمان العودة الطوعية للنازحين واللاجئين إلى ديارهم. وقال عبد الوهاب إن مجلس الوزراء عبر عن أسفه لرعاية الولايات المتحدة  للقرار الذي اعتبر أنه أدى لتعثر مفاوضات أبوجا.

وأكد رئيس وفد الخرطوم في محادثات أبوجا مجذوب الخليفة أحمد أن القرار كان متوقعا و"قدمته الولايات المتحدة في إطار حملتها الانتخابية الداخلية متناسية الجرائم التي ارتكبتها في العراق وغيره".

الخرطوم أمنت وصول المساعدات الإنسانية لعدد من مناطق دارفور(الفرنسية-أرشيف)
وأشار إلى أن العقوبات النفطية المحتملة تشكل جانبا من النزاع بين شركة النفط الأميركية شيفرون والصين أكبر مستثمر في قطاع النفط السوداني.
 
تقارير الأمم المتحدة
في المقابل أعلنت  الأمم المتحدة أن الاشتباكات بين الجيش السوداني وقوات المتمردين في دارفور تعطل وصول وكالات الإغاثة إلى معسكرات اللاجئين لتقييم احتياجاتهم.
 
وأضاف بيان للمنظمة أن معارك عنيفة تجري على مسافة نحو 70 كلم غربي الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور وفي مناطق أخرى جنوب وشرق العاصمة.
 
ويقول مراقبون من الاتحاد الأفريقي إنه حدثت انتهاكات لوقف إطلاق النار من الجانبين خلال الشهرين الماضيين.
المصدر : وكالات