اغتيال الاحتلال للقائد الميداني أبو سلمية زاد الساحة الفلسطينية تفجرا (رويتر)

أنهت قوات الاحتلال الإسرائيلي عملية التوغل التي بدأتها فجر اليوم في مدينة جنين شمال الضفة الغربية.

وقال مراسل الجزيرة في جنين إن قوات الاحتلال اعتقلت نحو عشرة فلسطينيين خلال حظر التجول الذي فرضته على المدينة ومخيمها فور بدء عملية التوغل، مشيرا إلى أن من بين المعتقلين ثلاثة من أقارب زكريا الزبيدي قائد كتائب شهداء الأقصى الذي دعته قوات الاحتلال عبر مكبرات الصوت إلى الاستسلام.

وقد شهد مخيم جنين اشتباكات مسلحة بين مقاتلين من كتائب شهداء الأقصى وقوات الاحتلال التي توغلت بالمدينة على متن خمسين سيارة جيب وعشرين مدرعة تدعمهم مروحيتان هجوميتان.

وزعم جيش الاحتلال أن الغاية من هذه العملية هي البحث عن ناشطين فلسطينيين ملاحقين، مشيرا إلى أن 36 فلسطينيا اعتقلوا الليلة الماضية في الضفة الغربية بينهم عدد كبير من المطلوبين.

وفي نابلس أفاد مراسل الجزيرة أن رجلا وطفله الذي يبلغ الثالثة من عمره أصيبا بجروح بنيران أطلقها جنود الاحتلال وسط المدينة.

وحسب المراسل فإن الطفل ووالده أصيبا داخل منزلهما الذي تعرض للدهم وإطلاق النار من قبل قوة عسكرية إسرائيلية كانت تبحث عن مطلوبين.

من جهة ثانية أعلنت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية حماس في بيان لها مسؤوليتها عن قصف مدينة سديروت داخل الخط الأخضر بصاروخ قسام، مؤكدة أنها قصفت أيضا مستوطنة نتساريم جنوب مدينة غزة بصاروخ آخر، ومستوطنة موراغ قرب رفح جنوب قطاع غزة بثلاث قذائف هاون.

وأوضحت أن هذا القصف يأتي في إطار ردها الأولي على اغتيال القائد الميداني فيها خالد أبو سلمية.

وكانت قوات الاحتلال قد قتلت فلسطينيان أمس في غارة استهدفت سيارة تقل عددا من أعضاء كتائب القسام في مدينة غزة، كما استشهد مدني فلسطيني برصاص الاحتلال بينما كان يسير قرب مستوطنة يهودية جنوب شرق مدينة دير البلح وسط قطاع غزة.

الشأن السياسي

الفصائل الفلسطينية تحاول في القاهرة تضييق الهوة بينها (رويترز-أرشيف)
سياسيا أكدت دمشق دعمها للحوار الفلسطيني-الفلسطيني بشأن خطة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون للانسحاب من قطاع غزة.

وقال رئيس مجلس الشعب السوري محمود الأبرش في ختام مباحثات مع نظيره الفلسطيني روحي فتوح إن سوريا تأمل أن يكون الحوار الفلسطيني ناجحا "لأن أي حوار سيؤدي إلى توحيدنا في المواقف وبالتالي إلى الوصول إلى الأماني الطبيعية للشعب الفلسطيني".

من جانبه رفض فتوح، الذي من المقرر أن يلتقي قادة الفصائل الفلسطينية المتواجدة في سوريا توطين اللاجئين الفلسطينيين في البلدان التي يتواجدون فيها، مؤكدا على تمسك السلطة الفلسطينية بحق العودة لجميع اللاجئين.

وتعتبر زيارة فتوح الذي وصل إلى دمشق على رأس وفد كبير هي الأولى من نوعها لوفد من المجلس منذ تأسيس الحكم الذاتي الفلسطيني عام 1994.

وفي شأن سياسي آخر أكد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل أن الفصائل الفلسطينية ستتوافق فيما بينها على برنامج سياسي موحد بعد خروج قوات الاحتلال من قطاع غزة.

وحذر مشعل -الذي يشارك في حوار الفصائل الفلسطينية بشأن الانسحاب الإسرائيلي المزمع من قطاع غزة-  في مقابلة مع مراسل الجزيرة في القاهرة من قيام أجهزة الأمن الفلسطينية بنزع سلاح المقاومة. ويشارك مشعل في حوار الفصائل الفلسطينية بشأن الانسحاب الإسرائيلي المزمع من قطاع غزة.

المصدر : الجزيرة + وكالات