اشتباكات ضارية بخان يونس بين الاحتلال والمقاومين
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:49 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:49 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ

اشتباكات ضارية بخان يونس بين الاحتلال والمقاومين

رجال الإسعاف الفلسطيني يدخلون أحد جرحى الغارة الإسرائيلية على خان يونس مستشفى المدينة (الفرنسية)

أعلنت مصادر فلسطينية وإسرائيلية أن اشتباكات عنيفة دارت رحاها بين مسلحين فلسطينيين وجيش الاحتلال الإسرائيلي بعد أن توغلت قواته في منطقة الحي النمساوي غربي مدينة خان يونس جنوبي قطاع غزة.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية إن جنديين إسرائيليين أصيبا بجروح طفيفة جراء إصابتهما بصاروخ مضاد للصواريخ سقط بالقرب من سيارة جيب كانا يستقلانها عند مداخل خان يونس.

وذكرت المصادر أن دوي انفجارات وتبادل إطلاق نار سمعا في جميع أنحاء المدينة التي كثيرا ما تعرضت لغارات إسرائيلية خلال الأشهر الماضية في أعقاب إطلاق صواريخ قسام باتجاه المستوطنات إسرائيلية.

وأضاف شهود عيان ومصادر فلسطينية أن مسلحين فلسطينيين قاموا بتفجير آليتين عسكريتين إسرائيليتين في الحي بواسطة عبوتين ناسفتين زرعتا في طريق سلكته الآليات المتوغلة.

وأفاد الشهود بأن حطام الدبابة تناثر في أماكن متباعدة إثر الانفجار الكبير الذي وقع أسفلها بينما اشتعلت النيران في الأجزاء المتبقية. وشوهدت سيارات إسعاف تابعة للاحتلال تتجه إلى مكان الانفجار.

مقاتلون فلسطينيون ينتشرون لمواجهة توغل قوات الاحتلال (الفرنسيةـأرشيف)
قصف جوي
وقال مراسل الجزيرة نت في غزة إن مروحيات عسكرية تابعة لجيش الاحتلال الإسرائيلي قصفت أثناء الليل الحي النمساوي، وأطلقت أربعة صواريخ على شارع في الحي مما أدى إلى إصابة خمسة فلسطينيين بجروح وفقا لما أفادت به مصادر طبية في مستشفى ناصر.

كما أطلقت المواقع العسكرية المحيطة بمستوطنة نفيه ديكاليم القريبة من خان يونس جنوبي غزة، نيران أسلحتها على المناطق القريبة منها. وأوضح المراسل أن المستشفيات في خان يونس أعلنت حالة طوارئ بعد وقوع عدد من الإصابات جراء القصف وإطلاق النار.

وأشار مراسل الجزيرة نت إلى أن قوات جيش الاحتلال تستعد للقيام بعملية عسكرية في خان يونس انتقاما للعملية المزدوجة التي نفذتها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في بئر السبع جنوبي إسرائيل وأسفرت عن مقتل 16 إسرائيليا وجرح العشرات.

وقد توعدت الحكومة الإسرائيلية بالرد على العمليتين الفدائيتين وقال رئيس أركان جيش الاحتلال موشي يعلون أمام لجنة برلمانية إن إسرائيل ستتعامل بعنف مع "المسؤول عن استخدام العنف ضدنا أيا كان، ولن ينعم بالنوم".

من جانبها نفت حركة المقاومة الإسلامية حماس أن تكون عمليتا بئر السبع تمتا بإيعاز مما يسمى بقيادة حماس في الخارج. وفي بيان تلقته الجزيرة، قالت الحركة إن تخطيط عملياتها العسكرية يتم من داخل الأراضي المحتلة مضيفة أن اتهامات رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون تمثل محاولة هروب من أزمة داخلية خانقة يعيشها.

المجلس التشريعي الفلسطيني بانتظار موافقة عرفات على الإصلاح (الفرنسيةـأرشيف)
الإصلاحات الفلسطينية
وعلى الصعيد السياسي قال رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني روحي فتوح إن المجلس سيعلق جلساته اعتبارا من السابع من سبتمبر/أيلول الجاري وحتى السابع من أكتوبر/تشرين الثاني المقبل بهدف الضغط على السلطة التنفيذية للموافقة على قرارات الإصلاح.

وأكد فتوح أن المجلس بانتظار توقيع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات على قرار الإصلاحات.

وقال أعضاء بالبرلمان إن هذه الخطوة تأتي للضغط على الرئيس الفلسطيني للتصديق على مجموعة من الإصلاحات لمكافحة الفساد والسيطرة على الفوضى، ودفعه للتنازل عن بعض سلطاته لرئيس الوزراء.

وكان البرلمان أقر تقريرا أعدته لجنة شكلها لتقديم اقتراحات لوضع حد للفساد، لكن عرفات رفض التوقيع على مرسوم لتحويل توصيات البرلمان إلى خطوات فعلية.

المصدر : الجزيرة + وكالات