استئناف مفاوضات أبوجا بشأن دارفور
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:49 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:49 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ

استئناف مفاوضات أبوجا بشأن دارفور

مهجرون سودانيون في إقليم دارفور (رويترز)

استؤنفت صباح اليوم في أبوجا المفاوضات بين الحكومة السودانية ومتمردي دارفور في وقت أعلنت فيه الولايات المتحدة أنها ستطرح في مجلس الأمن مشروع عن دارفور لتجديد الضغوط على السودان.

جاء هذا التطور بعد جهود قام بها الاتحاد الأفريقي لصياغة مقترحات تتعلق بمسألتي نزع الأسلحة وإحلال الأمن في الإقليم الواقع غرب السودان.

وحاولت المقترحات الجديدة التجسير بين مواقف الحكومة والمتمردين في المفاوضات التي تجرى في العاصمة النيجيرية أبوجا منذ 23 أغسطس/ آب الماضي.

من ناحية أخرى دعا الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان مجلس الأمن الدولي إلى الموافقة على توصية تتعلق بزيادة كبيرة لعدد القوة الأفريقية المنتشرة في دارفور.

وقال أنان للصحفيين في مقر الأمم المتحدة بنيويورك إن مجلس الأمن سيدرس مجددا خلال الأسبوع المقبل الملف السوداني.

من جانبه قال وزير الخارجية البريطاني جاك سترو في مجلس العموم البريطاني إن بلاده تحاول دفع مجلس الأمن الدولي إلى تحديد "معايير واضحة" لتقييم جهود الحكومة السودانية من أجل إنهاء أزمة دارفور.

وكان أنان وممثله الخاص إلى السودان يان برونك قدما إلى مجلس الأمن الأسبوع الماضي تقريرين عن الوضع في دارفور شددا فيهما على ضرورة تعزيز الوجود الدولي في الإقليم بشكل ملموس مع أفضلية أن يكون في إطار الاتحاد الأفريقي.

وميدانيا أعلنت وكالة الأنباء السودانية أن متمردين في دارفور استولوا على آلية تابعة لجمعية الهلال الأحمر السودانية في ولاية شمال دارفور.

وقالت الوكالة نقلا عن قائد شرطة شمال دارفور ميرغني كوه إن المتمردين أفرجوا عن السائق ومسؤول في الهلال الأحمر كانا في الآلية, دون أن يحدد مكان وقوع الحادث.

وفي سياق آخر اتهم المستشار السياسي الرئاسي السوداني قطبي المهدي قائد المتمردين الجنوبيين جون قرنق بمساندة تمرد دارفور. وقال في تصريح لمركز الإعلام السوداني الوثيق الصلة بالحكومة إن ذلك قد يقوض المحادثات الرامية لإنهاء الحرب الأهلية في جنوب السودان.

المصدر : أسوشيتد برس