احتجاز 15 جنديا عراقيا وخاطفوهم يطلبون إطلاق زعيم شيعي
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:49 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:49 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ

احتجاز 15 جنديا عراقيا وخاطفوهم يطلبون إطلاق زعيم شيعي

 
عراقي مصاب في مستشفى بالفلوجة (الفرنسية)
 
نفى ممثل عن تيار مقتدى الصدر مساء اليوم الأحد أي علاقة لهذا التيار بخاطفي 15 عنصرا من الحرس الوطني العراقي والذين طالبوا بإطلاق سراح مسؤول في التيار نفسه.

وقال نعيم الكعبي رئيس مكتب الصدر في مدينة الصدر ببغداد "نحن لا نعرف هذه المجموعة التي تبنت الخطف وليست لدينا أي علاقة بها، إلا أننا نتفهم ردة فعلها".

وأضاف الكعبي "أعتقد أن هذه العملية تدل على الفراغ الأمني في البلاد وعلى انعدام الثقة بين العراقيين وحكومتهم". وتابع قائلا "إن الحكومة التي التزمت بعدم المس بقياديي تيار الصدر عليها أن تعمل سريعا على إطلاق سراح الأعرجي، وعلى الجيش الأميركي أن يمتنع عن دعم مثل هذه العمليات".

وكانت مجموعة تطلق على نفسها اسم "كتائب محمد بن عبد الله" أعلنت في شريط فيديو تلقت الجزيرة نسخة منه خطف 15 عنصرا من الحرس الوطني العراقي وهددت بقتلهم خلال 48 ساعة إذا لم يفرج الحرس الوطني عن حازم الأعرجي مسؤول تيار مقتدى الصدر في حي الكاظمية شمال غرب بغداد.

وكان حازم الأعرجي قد اعتقل فجر اليوم مع شقيق له من قبل عناصر من الحرس الوطني حسب ما أفادت عائلتهما.

الوضع الميداني
ميدانيا أفادت حصيلة جديدة للجيش الأميركي أن جنديا ومدنيا عراقيين إضافة إلى انتحاري قتلوا وأصيب ثلاثة جنود أميركيين في انفجار سيارة مفخخة قادها انتحاري قرب مدينة سامراء شمال بغداد.

وقال متحدث عسكري أميركي إن الانفجار أدى أيضا إلى إصابة ثلاثة جنود عراقيين بجروح.

على الصعيد نفسه أعلن مصدر في الشرطة العراقية اليوم مقتل اللواء في الشرطة فاضل البكري مساء السبت من باب الخطأ برصاص جنود أميركيين أقاموا حاجزا على طريق قرب الحلة على مسافة 100 كلم جنوب بغداد.

وفي الفلوجة أعلنت مصادر مستشفى المدينة مقتل ثلاثة أشخاص وجرح اثنين آخرين عندما فتحت دبابة أميركية نيرانها على مخزن للمعادن في وقت كان فيه عمال يقومون بتحميل شاحنة.
 
وكانت غارة جوية أميركية قتلت أربعة أشخاص وأصابت خمسة آخرين بجروح مساء السبت شمال المدينة.
 
عراقيون بالفلوجة يساعدون قريبا لهم (الفرنسية)
وعلمت الجزيرة من مصادر طبية عراقية أن عراقيين قتلا في انفجار عبوة ناسفة زرعت على جانب الطريق العام في حي العامل غرب بغداد.
 
كما أصيب ثلاثة جنود عراقيين آخرين عند تفجير سيارة ملغومة أثناء اقتراب دورية أميركية عراقية مشتركة من سيارة مساء اليوم. كما قتل طفل وجرح ثلاثة بالغين في انفجار سيارة مفخخة اليوم جنوب بغداد.
أما في محافظة ديالى فقد أصيب رئيس مجلس الحكم في المحافظة بجروح لدى تعرض موكبه لكمين أدى أيضا لمقتل سائقه وإصابة أربعة من حراسه بجروح.
 
في تطور آخر اعتقل الحرس الوطني اليوم مدير مكتب الشهيد الصدر في الكاظمية شمال غرب بغداد حازم الأعرجي وشقيقه، وأوضح شقيق لهما أن قوات أميركية قامت بإطلاق قنابل تشل الحركة واقتحموا أبواب المنزلين.
وكانت القوات البريطانية سيطرت الجمعة على مكتب الشهيد الصدر في البصرة قبل أن تقوم بإخلائه في اليوم التالي. وقتل ثلاثة مسلحين في هذه العملية.

ملف الرهائن
على صعيد آخر ذكرت الشرطة العراقية اليوم الأحد أن عشرة من سائقي الشاحنات الأتراك قتلوا أو خطفوا خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية في مناطق تقع شمال بغداد.
 
وقال مسؤول في الشرطة إن أربع شاحنات تحمل لوحات تسجيل تركية تمت مهاجمتها قرب مدينة بلد على بعد 75 كلم شمال بغداد.
 
وذكر مصدر آخر في الشرطة أن ثلاث شاحنات تركية أخرى وقعت في كمائن مساء السبت في مدينة الدجيل شمال العاصمة. وأشار شهود إلى أن أحد السائقين قتل في حين خطف خمسة آخرون.
 
من جهة أخرى أعلنت الشرطة أنها عثرت اليوم على جثة سائق عراقي غرب مدينة سامراء.
 
شرطة عراقيون في ميناء البصرة (رويترز)
وفي أحدث تطور بملف الرهائن الفرنسيين قال موقع إسلامي على الإنترنت إنه تلقى رسالة يعتقد أنها من جماعة الجيش الإسلامي في العراق التي تحتجز صحفيين فرنسيين, تفيد بأنها وافقت بشروط على إطلاق سراحهما.
 
وبشأن الرهينتين الأميركيين والبريطاني تحاشى رئيس الوزراء البريطاني توني بلير التعليق على التهديدات التي أطلقها الخاطفون بقتل الرهائن في غضون 48 ساعة. كما لم يصدر عن الإدارة الأميركية أي رد على التهديدات بقتل مواطنيها المحتجزين بالعراق حتى الآن.
 
وقد حصلت الجزيرة على شريط فيديو لجماعة تسمي نفسها "التوحيد والجهاد" هددت فيه بإعدام هؤلاء الرهائن ما لم يتم الإفراج عن السجينات العراقيات من سجن أبو غريب وأم قصر.
المصدر : الجزيرة + وكالات