قوات إسرائيلية تعتقل فلسطينيا في الخليل (الفرنسية)

استشهد ثلاثة فلسطينيين من بينهم قائد بارز بكتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح بصاروخ أطلقته مروحية إسرائيلية على سيارتهم في مدينة جنين شمال الضفة الغربية المحتلة.

وقال مراسل الجزيرة في فلسطين إن الشهداء الثلاثة هم محمود أبو خليفة الذي وصف بأنه نائب قائد كتائب الأقصى وزميلاه أمجد حسني ويامن أبو الحسن وجميعهم من كتائب شهداء الأقصى.

وكان الشهيدان نجيا من غارة جوية بالمروحيات الإسرائيلية في الثلاثين من أغسطس/ آب الماضي.

وفي أول رد على الحادث, توعد زكريا الزبيدي قائد كتائب شهداء الأقصى بما وصفه برد مختلف على هذه الجريمة.

وينضم الشهداء الثلاثة إلى شهيدين آخرين في غزة توفيا اليوم متأثرين بجروحهما التي أصيبا بها برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي، أحدهما هو إبراهيم السويركي من حي الشجاعية الذي أصيب بقصف إسرائيلي لملعب في الحي أسفر عن استشهاد 14 فلسطينيا ينتمون لحركة حماس.

والشهيد الآخر هو داود أبو جزر من حي تل السلطان برفح استشهد في أحد مستشفيات مصر متأثرا بجروح أصيب بها برصاص جيش الاحتلال برفح في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

من ناحية أخرى أفاد مراسل الجزيرة في فلسطين أن قوات الاحتلال الإسرائيلي أغلقت منطقة طولكرم شمال الضفة الغربية إغلاقا محكما وعزلتها عن قراها.

يمينيون متشددون يتظاهرون في القدس ضد خطة شارون (الفرنسية)
استفتاء
وعلى صعيد آخر وفي إطار الجدل الإسرائيلي الداخلي المتصاعد حول خطة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون للانسحاب من قطاع غزة وتفكيك مستوطناته الـ21، اقترح الخصم اللدود لشارون وزير المالية بنيامين نتانياهو ورئيس الوزراء الأسبق على شارون تنظيم استفتاء للإسرائيليين من سؤال واحد حول موقفهم من هذه الخطة.

جاء ذلك في وقت تظاهر فيه عشرات الآلاف من المستوطنين اليهود وسط مدينة القدس للتعبير عن رفضهم لخطة شارون للانسحاب من جانب واحد وإجلاء ثمانية آلاف مستوطن من قطاع غزة.

وكان بعض المستوطنين دعا إلى استخدام العنف في مقاومة الخطة رغم أن استطلاعات الرأي تظهر تأييد معظم الإسرائيليين للانسحاب من أراض فلسطينية محتلة منذ حرب عام 1967.

وردا على هذا التصعيد اتهم شارون اليمين المتطرف بأنه يقوم بحملة تحريض لإشعال فتيل حرب أهلية في إسرائيل. كما هدد وزير العدل تومي لابيد بوضع زعماء المتطرفين والمستوطنين في الحبس الإداري إذا ما استمروا في التحريض على العنف لمواجهة الانسحاب من غزة.

وتعقد الحكومة الإسرائيلية غدا اجتماعا للتصويت على قانون لتعويض المستوطنين الذين سيرحلون من غزة.

إغلاق مراكز انتخابية
على صعيد آخر قال الناطق باسم لجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية بهاء البكري إن قوات الاحتلال الإسرائيلي قامت بإغلاق مراكز تسجيل الانتخابات الستة في مدينة القدس الشرقية, واعتقلت العاملين في المراكز وصادرت ملفات التسجيل.

وفتحت لجنة الانتخابات المركزية نحو ألف مركز للتسجيل في الضفة الغربية وقطاع غزة اعتبارا من 4 سبتمبر/ أيلول على أن تستمر في عملها حتى 7 أكتوبر/ تشرين الأول للتحضير للانتخابات التي أعلنتها السلطة الفلسطينية.

وتعارض إسرائيل التي أكدت الحادثة فتح مراكز تسجيل واقتراع للفلسطينيين في القدس التي تعتبرها بشطريها الشرقي والغربي عاصمة موحدة لإسرائيل.

المصدر : الجزيرة + وكالات