أنباء عن قرب الإفراج عن الصحفيين الفرنسيين بالعراق
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:49 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:49 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ

أنباء عن قرب الإفراج عن الصحفيين الفرنسيين بالعراق

تزايد التفاؤل بشأن مصير الصحفيين الفرنسيين المخطوفين بالعراق (الفرنسية)

أكدت هيئة علماء المسلمين في العراق اليوم قرب الإفراج عن الصحفيين الفرنسيين المختطفين في العراق مشيرة إلى أنهما أصبحا في أمان الآن.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن المسؤول عن العلاقات الخارجية في الهيئة الشيخ عبد السلام الكبيسي قوله إن الصحفيين كريستيان شينو وجورج مالبرونو "لم يعودا في خطر وإطلاق سراحهما لم يعد سوى مسألة وقت".

وقال موقع إسلامي على الإنترنت اليوم إن الجيش الإسلامي في العراق الذي يحتجز الصحفيين الفرنسيين منذ 20 أغسطس/ آب الماضي أصدر بيانا وعد فيه بإعلان قرار بشأن مصيرهما قريبا.

وكان أحد أعضاء وفد المجلس الفرنسي للديانة الاسلامية قد أعلن في وقت سابق أن الوفد "ينتظر" اليوم الجمعة في العاصمة الأردنية الإفراج عن الرهينتين الفرنسيين.

وأضاف رئيس الاتحاد الوطني لمسلمي فرنسا محمد بيشاري أن يوم "الجمعة هو يوم مهم جدا بالنسبة للمسلمين، إنه يوم الصلاة, والجالية المسلمة والأمة تنتظر هذا الإفراج".

وقد التقى الوفد الفرنسي أمس في العراق ممثلين عن هيئة علماء المسلمين السنة وممثلا عن التيار السلفي، وأكد أحد أعضاء الوفد أن "هناك رغبة لدى الخاطفين في إطلاق سراحهما ولكنهم لا يعرفون كيف يفعلون ذلك لأنهم يخافون من الأميركيين".

عبد السلام الكبيسي (يسار) برفقة دبلوماسيين فرنسيين في العراق (الفرنسية)
تفاؤل وآمال
وتأتي هذه التصريحات لتنعش مشاعر التفاؤل والآمال التي لاحت في الأفق بشأن مصير مصير الفرنسيين المحتجزين في العراق على خلفية توارد أنباء في وقت متأخر أمس مفادها أن شينو ومالبرينو لم يبقيا بين أيدي الخاطفين الذين كانوا يحتجزونهما.

وقد أعلنت باريس أن جماعة الجيش الإسلامي في العراق التي اختطفت الصحفيين الفرنسيين سلمتهما إلى جماعة عراقية تؤيد الإفراج عنهما.

وأعرب وزير الثقافة والاتصالات الفرنسي رينو دونوديو دو فابر عن أمله بأن يتم طي صفحة اختطاف مواطنيه في العراق التي وصفها بالمأساوية. ورجح دو فابر في وقت متأخر أمس أن يتم الإفراج عنهما في غضون ساعات، داعيا في نفس الوقت إلى توخي الحذر.

ومن جانبه توقع وزير الداخلية الفرنسي دومينيك دوفيلبان نهاية سعيدة لمسألة اختطاف الصحفيين، مؤكدا أن كل المؤشرات توحي بأن كل شيء يسير في الاتجاه السليم.

وفي وقت سابق أكد وزير الخارجية الفرنسي ميشال بارنييه في مؤتمر صحفي بالعاصمة الأردنية عمان أن الصحفيين على قيد الحياة ويلقيان معاملة طيبة، مؤكدا رغم ذلك أن باريس تتعامل مع هذه المعلومات بحذر.

المصدر : وكالات