في معرض ردهما على تهديدات زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن سارع مرشحا الرئاسة الأميركية إلى استغلال خطاب بن لادن سياسيا لإظهار مواقفهما تجاه ما يسمى الحرب على الإرهاب والتي كانت تصب في الاتجاه نفسه.

فقد أعلن الرئيس الأميركي جورج بوش تعليقا على الشريط الذي بثته الجزيرة أمس لزعيم تنظيم القاعدة أن الولايات المتحدة لن ترهبها أو تؤثر عليها تهديدات بن لادن.

وقال بوش في ولاية أوهايو حيث كان يستعد للمشاركة في مهرجان انتخابي إن "الأميركيين لن يرهبهم ولن يؤثر عليهم عدو بلادنا". وأضاف "أنا متأكد من أن السناتور كيري يوافقني الرأي" في إشارة إلى منافسه المرشح الديمقراطي جون كيري.

كما تعهد المرشح الديمقراطي للبيت الأبيض جون كيري بـ"ملاحقة وتدمير" بن لادن إذا ما انتخب رئيسا, وذلك في بيان صدر بعد التهديدات التي أطلقها زعيم القاعدة.

بوش يعلق على شريط بن لادن (الفرنسية)

وقال كيري للصحفيين في مطار ويست بالم بيتش بفلوريدا, ردا على شريط بن لادن "دعوني أؤكد بوضوح, بوضوح كبير, أننا نحن الأميركيين متحدون في تصميمنا على ملاحقة بن لادن والإرهابيين وتدميرهم".

وأعلن المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان أن مستشارة الرئيس الأميركي لشؤون الأمن القومي كوندوليزا رايس أبلغت الرئيس الأميركي بوجود شريط جديد لبن لادن صباح أمس الجمعة.

كما أعلنت وزارة الخارجية أن دبلوماسيين أميركيين في قطر تلقوا نسخة من شريط الفيديو وحاولوا منع بثه على قناة الجزيرة إلا أنهم لم يفلحوا في ذلك.



تهديد القاعدة
وفي الشريط قال بن لادن إن الأسباب التي دفعت إلى تنفيذ هجمات الـ11 من سبتمبر/أيلول 2001 ما زالت قائمة مشيرا إلى أن الرئيس بوش ما زال يضلل الشعب الأميركي عن السبب الحقيقي وراء ذلك.

وأظهر بن لادن فشل بوش في التحرك خلال الدقائق الأولى من الهجمات وإصابة البرج الأول في نيويورك قائلا إنه "لم يخطر ببالنا قط أن القائد الأعلى للقوات المسلحة الأميركية سيترك 50 ألفا من مواطنيه في البرجين ليواجهوا تلك الأهوال العظام وحدهم في وقت أشد حاجتهم إليه".

كيري يعتزم ملاحقة ابن لادن حال فوزه في الانتخابات (الفرنسية-أرشيف)

وكان بوش يوم الهجمات في زيارة لإحدى المدارس عندما قام أحد مرافقيه بإبلاغه بضرب البرج الأول في نيويورك, إلا أنه بقي في مكانه بين الأطفال ولم يتحرك إلا بعد فترة من الزمن.

كما شن زعيم تنظيم القاعدة هجوما عنيفا على الإدارة الأميركية الحالية وقارنها بالأنظمة العربية، وقال "إننا لم نجد صعوبة في التعامل مع (الرئيس الأميركي جورج) بوش وإدارته نظرا للتشابه بينها وبين الأنظمة في بلادنا والتي نصفها يحكمه العسكر والنصف الآخر يحكمه أبناء الملوك والرؤساء وخبراتنا معهم طويلة".

واختتم بن لادن رسالته مؤكدا أن أمن الأميركيين يعتمد بالدرجة الأولى على السياسة التي ينتهجونها بغض النظر عن الفائز في الانتخابات.

المصدر : الجزيرة + وكالات