جلسة النطق بالحكم شهدت وجودا أمنيا كثيفا (الفرنسية)

جدد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف نفي تورط المواطنين الروسيين -اللذين أصدرت محكمة قطرية اليوم عليهما حكما بالسجن المؤبد- في اغتيال الرئيس الشيشاني الأسبق سليم خان يندرباييف بالدوحة في شباط/فبراير الماضي.

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن لافروف قوله في إندونيسيا بعد صدور الحكم، إن موقف بلاده لا يزال يؤكد أنه لا علاقة للمواطنين الروسيين المحتجزين في قطر بالجريمة. وأوضح أن السلطات الروسية ستواصل العمل من أجل إعادة مواطنيها إلى موسكو.

وقد أعلن فريق الدفاع عن المتهمين أنهم سيستأنفون الحكم. وقال المحامي القطري محسن ذياب السويدي إنه يحترم قرار المحكمة لكنه لا يرضى به.

من جانبه قال محامي الدفاع الروسي ديميتري أفاناسييف إن الدفاع سيطلب نقل موكليهما إلى روسيا لقضاء الحكم عليهما هناك طبقا لمعايير الأمم المتحدة والمتعارف عليه بين الدول بهذا الخصوص. وأضاف أن "ظروفهما صعبة للغاية، لا يسعهما ممارسة شعائر دينهما في المناخ الثقافي لقطر".

من جانبه قال وزير العدل القطري السابق نجيب النعيمي إنه يعتقد بعد صدور الحكم وخلال بضعة أشهر تسليم المتهمين الروسيين إلى موسكو بعد تدخل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. وأشار النعيمي إلى أن الدوحة أخذت هذا المنحى في قضايا مماثلة من قبل.

حيثيات الحكم
وأصدرت محكمة الجنايات الكبرى في قطر حكما اليوم بالسجن المؤبد (25 عاما) على المتهمين الروسيين أناتولي بيلاشكوف وفاسيلي بوكتشوف بعد إدانتهما باغتيال يندرباييف.

إبراهيم النصف أثناء تلاوته الحكم (رويترز)
واتهم رئيس المحكمة القاضي إبراهيم النصف القيادة الروسية بأنها أصدرت أمر اغتيال الزعيم الشيشاني السابق وأن أناتولي بيلاشكوف وفاسيلي بوكتشوف تحركا بناء على أوامر من موسكو, لكن روسيا رفضت دوما هذه التهمة.

من جانبه قال مندوب الحركة الشيشانية أحمد زكاييف إن "الحكم أثبت أن الحكومة الروسية تمارس الإرهاب". أما ملك أرملة يندرباييف فقد أعربت عن رضاها على الحكم، مضيفة أنها تدرك أن "الروسيين كانا مجبرين على فعل ذلك مدفوعين من قبل حكومة موسكو".

وكان الادعاء القطري قد طالب بإعدام الروسيين المتهمين بزرع قنبلة في سيارة يندرباييف في فبراير/شباط الماضي، مما أدى إلى مقتله ومقتل اثنين معه في السيارة بينما كان الثلاثة عائدين من المسجد.

وهددت المحاكمة بحدوث قطيعة دبلوماسية بين قطر وروسيا، وأعرب الطرفان في بيان مشترك يوم 18 أبريل/نيسان الماضي عقب مباحثات بين رئيس مجلس الأمن القومي الروسي إيغور إيفانوف ومسؤولين قطريين عن احترامهما لما سيصدر عن القضاء القطري في القضية.

وكانت موسكو تنتظر حكما مخففا على المتهمين الروسيين اللذين دفعا ببراءتهما من تهمة اغتيال يندرباييف حين مثلا أمام المحكمة يوم 11 أبريل/نيسان الماضي.

واعترفت روسيا بأن المتهمين جاسوسان يعملان في مهمة لمناهضة الإرهاب في قطر، لكنها تصر على أنه لا توجد صلة بينهما وبين مقتل يندرباييف الذي لجأ إلى قطر حين اجتاحت القوات الروسية جمهورية الشيشان عام 1999.

المصدر : الجزيرة + وكالات