جريح فلسطيني في الاجتياح الإسرائيلي لخان يونس (رويترز)

انفجرت سيارة مفخخة عند حاجز تفتيش للجيش الإسرائيلي قرب بلدة قلندية بين القدس ورام الله في الضفة الغربية المحتلة. وأدى الانفجار إلى استشهاد اثنين من الفلسطينيين وإصابة ستة إسرائيليين بجروح بينهم اثنان بحال الخطر. وقال مراسل الجزيرة نت إن غالبية المصابين من الجنود.

وحسب "شهود عيان فقد اشتبهت قوات الاحتلال بحقيبة على الحاجز العسكري وقامت بإغلاقه قبل أن تنفجر الحقيبة وسيارة قريبة, وحسب المصادر الطبية الفلسطينية فقد استشهد مسن في الستين من العمر, كما أصيب خمسة آخرون من أفراد عائلته بجروح بينهم طفل إصابته بالغة.

وقد أعلن متحدث باسم كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح مسؤولية مجموعته عن العملية نافيا أن تكون العملية فدائية، ومؤكدا أن مجموعته ستوزع لاحقا شريط فيديو يظهر أن الانفجار وقع بواسطة سيارة مفخخة تم تفجيرها عن بعد.

هدم المنازل أصبح حالة يومية في الأراضي المحتلة (الفرنسية)
خان يونس
يأتي ذلك بعد أن انسحبت قوات الاحتلال الإسرائيلية من الأطراف الغربية لمخيم خان يونس في القطاع إلى منطقة المستوطنات الغربية القريبة من المخيم، بعد عملية توغل استمرت سبع أو ثماني ساعات قامت خلالها الجرافات الإسرائيلية بهدم أسوار المنازل وجرف أراض زراعية متاخمة للمستوطنات.

وخلال العملية نفسها أصيب 15 مواطنا فلسطينيا بجروح إصابة أربعة منهم خطيرة جراء صاروخ أطلقته مروحية عسكرية إسرائيلية على تجمع من المواطنين خرجوا لمواجهة الآليات العسكرية.

مواجهة إضراب الأسرى
في هذه الأثناء وضعت سلطات السجون الإسرائيلية وحداتها في حالة تأهب ابتداء من اليوم لمواجهة إضراب عام عن الطعام ينوي نحو أربعة آلاف أسير فلسطيني البدء به مطلع الأسبوع المقبل.

وذكرت مصادر إسرائيلية أن السلطات وزعت عشرات من الأسرى من معتقل نفحا الصحراوي في النقب على السجون الباقية.

وأشار مراسل الجزيرة في فلسطين إلى أن الأسرى الفلسطينيين كانوا قد اتخذوا استعدادات واسعة لبدء إضراب مفتوح عن الطعام ابتداء من الأحد القادم، وذلك احتجاجا على ظروف اعتقالهم.

فيتو إسرائيلي على تسليح الشرطة الفلسطينية (الفرنسية)
تراجع إسرائيلي
من ناحية ثانية تراجعت إسرائيل أمس عن السماح لأفراد الشرطة الفلسطينية بحمل السلاح.

وقالت مصادر إسرائيلية إن الخطة التي جاءت لمساعدة السلطة الفلسطينية على السيطرة على الأوضاع الأمنية بعد الانسحاب من غزة والضفة لقيت معارضة شديدة من أعضاء حكومة شارون بدعوى أنها قد تعرض حياة المستوطنين للخطر.

المصدر : الجزيرة + وكالات