أطلقت السلطات السورية سراح ثلاثة أشخاص اعتقلتهم في دمشق أمس بتهمة الانتماء إلى جمعية مدنية غير مرخصة، حسب ما أعلن الناشط في مجال حقوق الإنسان المحامي أنور البني.

وقال إن المعتقلين أحيلوا إلى الأمن السياسي الذي أطلق سراحهم "لأنهم أكدوا أنهم تقدموا بطلب لترخيص لإنشاء جمعية ورفض طلبهم", موضحا أنهم تقدموا كذلك بطلب عن طريق القضاء.

ووصف البني إطلاق سراحهم بالبادرة الإيجابية, معبرا عن أمله بأن تحل مثل هذه الأمور بطريقة إحالتهم إلى القضاء دون تدخل السلطات الأمنية. وقال إن "أساليب الاعتقال السياسي هذه التي لم تكف السلطات السورية عن استعمالها رغم كل المطالبات ورغم شعارات الإصلاح، آن لها أن تنتهي".

وكانت جمعية حقوق الإنسان في سوريا أكدت في بيان لها أن جهاز الأمن الجنائي استدعى أربعة أشخاص وأطلق سراح الرابع. وأضاف أن المعتقلين هم عبد القادر عواد (70 عاما) وأحمد معتوق (50 عاما) ومجاب السمرة (22 عاما).

وأدانت الجمعية عملية الاعتقال ودعت السلطات السورية إلى ضرورة الإسراع بإطلاق سراح المحتجزين أو تحويلهم للقضاء المدني لمحاكمتهم.

كما دعت الجمعية الحكومة إلى تمرير تشريع يسمح بتشكيل جمعيات وأحزاب سياسية، مشيرة إلى أن الدستور السوري يضمن الحق في تشكيل جمعيات مدنية.

وكانت الجمعية قد أصدرت أمس بيانا أكدت فيه أن السلطات السورية اعتقلت عصمت ملاذي (62 عاما) في مدينة حلب الشمالية, مضيفة أن عملية الاعتقال تمت دون إصدار أمر قضائي.

المصدر : وكالات