دي لاكروز (يسار) في سفارة بلاده في بغداد بعد أن أفرج عنه خاطفوه (رويترز)

غادر الرهينة الفلبيني أنجيلو دي لاكروز الذي أفرج عنه أمس العاصمة العراقية بغداد اليوم. ومن المنتظر أن يصل دي لاكروز إلى أبو ظبي، حيث ستجرى له فحوص طبية قبل أن يعود إلى بلاده.

يذكر أن دي لاكروز كان محتجزا مدة أسبوعين في العراق قبل أن تقرر الجماعة التي كانت تختطفه الإفراج عنه بعد مغادرة الجنود الفلبينيين العراق قبل الموعد المقرر بشهر. وقد تعهدت الفلبين بالبقاء حليفة قوية للولايات المتحدة رغم انسحاب قواتها من العراق.

وفي السياق نفسه أكدت اليابان عزمها على إبقاء قواتها في العراق رغم التهديدات المنسوبة إلى مجموعة الأردني أبو مصعب الزرقاوي الموجهة إليها.

وكان موقع إسلامي على الإنترنت نشر بيانا منسوبا إلى لواء خالد بن الوليد الذراع المسلحة التابعة لمجموعة الزرقاوي يطلب من الحكومة اليابانية سحب قواتها من العراق أسوة بالفلبين، وإلا تعرضت لهجمات.

غير أن جماعة الزرقاوي نشرت بعدها بيانا نفت فيه أن تكون وجهت تهديدا إلى اليابان. وتنشر طوكيو فرقة غير مقاتلة تضم حوالي 550 جنديا في مدينة السماوة جنوبي شرقي العراق.

مقتل أميركي

القوات الأميركية تعرضت للمزيد من الهجمات في اليومين الماضيين (الفرنسية)
ميدانيا قال متحدث عسكري أميركي إن جنديا أميركيا قتل في ما أصيب ستة آخرون بجروح في منطقة الضلوعية شمال بغداد عندما اصطدمت دوريتهم بعبوة ناسفة يدوية الصنع مزروعة على جانب الطريق.

وكانت القيادة الأميركية الوسطى أعلنت في بيانين أمس الثلاثاء أن عنصرين من المارينز وجنديين أميركيين قتلوا أثناء عمليات جرت في محافظة الأنبار, وسط غرب العراق.

وفي بعقوبة شمال شرق بغداد أفاد مراسل الجزيرة بأن أربعة من عناصر الشرطة العراقية أصيبوا بينهم اثنان إصابتهما خطرة في منطقة المفرق وسط المدينة إثر انفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم. وأسفر الانفجار عن إلحاق أضرار مادية بسيارة الشرطة.

وفي كركوك أدى هجوم بقذيفة مضادة للدبابات نفذه مسلحون مجهولون ضد دورية للشرطة العراقية شرق المدينة الواقعة شمالي العراق إلى مقتل أحد أفراد الدورية وإصابة أربعة آخرين بجروح.

من جهة ثانية قتل خمسة عراقيين وجرح 13 آخرون مساء الثلاثاء في مواجهات بين مسلحين عراقيين والقوات الأميركية في سامراء, حسب ما أعلن المستشفى الرئيسي في هذه المدينة التي تبعد 125 كلم شمال بغداد.

وفي سامراء أيضا أعلن مسؤول في الشرطة العراقية أنه تم العثور على جثتين، إحداهما للعالم العراقي باسم المدرس (60 عاما) -وهو حاصل على درجة دكتوراه في علم الكيمياء ويعمل في معمل سامراء لصناعة الأدوية- وقد مثل بها.

دول الجوار
سياسيا بدأ في القاهرة الاجتماع السادس لوزراء خارجية دول الجوار مع العراق. وقالت مصادر للجزيرة إن الملف الأمني العراقي علي رأس الموضوعات التي يناقشها الاجتماع، وكذلك دور دول الجوار والأطراف الدولية في تقديم المساعدة للشعب العراقي لتجاوز أوضاعه الحالية وتمكينه من إجراء الانتخابات مطلع العام القادم.

ويشارك في هذه الاجتماعات وزراء خارجية مصر وإيران وتركيا والسعودية والكويت وسوريا والأردن والعراق بحضور الأخضر الإبراهيمي مبعوث الأمم المتحدة للعراق.

وقد اعتبر وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري في تصريحات للصحفيين في ختام لقائه مع وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط أن اجتماع دول جوار العراق المقرر اليوم في القاهرة مهم للغاية, محذرا من أن أي تدهور للأوضاع في العراق سوف ينعكس سلبا على الوضع في المنطقة.

من ناحية أخرى عين وزير الخارجية العراقي 49 سفيرا في عدد من العواصم العربية والأجنبية، معلنا بذلك بداية عهد جديد من التواصل الدبلوماسي بين العراق ودول العالم.

المصدر : الجزيرة + وكالات