اعتبر المتحدث باسم البيت الأبيض أمس الخميس أن العلاقات بين الولايات المتحدة والمغرب ممتازة، وذلك بعد لقاء بين الرئيس جورج بوش والعاهل المغربي محمد السادس تخلله حفل غداء.

وقال سكوت ماكليلان خلال مؤتمر صحفي إن "الرئيس والعاهل المغربي كانا مسرورين للتطرق إلى العلاقات الممتازة بين بلديهما بما في ذلك اتفاق التبادل الحر الذي وقع أخيرا مع المغرب". وأضاف أن بوش أبلغ الملك برغبته بأن تتم المصادقة على هذا الاتفاق هذه السنة.

وأفاد المتحدث باسم الرئاسة الأميركية أن بوش والملك محمد السادس بحثا في الحرب على الإرهاب والوضع في أفغانستان والعراق. وأضاف المصدر "إننا نحترم تعهد المغرب بدعم العراقيين في التقدم لتحسين الوضع الأمني وبناء مجتمع حر وديمقراطي".

وقال ماكليلان إن الرئيس بوش "هنأ جلالة الملك على الإصلاحات التي قام بها في المغرب" مشيرا إلى أن تلك الإصلاحات مهمة في مجال حقوق المرأة والطفل والتقدم نحو قانون الأحوال الشخصية.

وكانت منظمة هيومن رايتس ووتش للدفاع عن حقوق الإنسان طلبت يوم الأربعاء من بوش أن يقول للعاهل المغربي إن قانون مكافحة الإرهاب في بلاده يشكل عقبة أمام حقوق الإنسان.

وردا على سؤال لمعرفة ما إذا كان الرئيس الأميركي تطرق مع العاهل المغربي إلى انتقاد هذه المنظمة لقانون مكافحة الإرهاب بالمغرب, قال ماكليلان "إنها مسائل يتطرق إليها الرئيس دائما في اجتماعاته المغلقة وفي العلن.. لقد سمعتموه يتطرق إلى هذه الأمور خلال قمة مجموعة الثماني أو خلال محادثاته الثنائية مع قادة بعض هذه الدول".

وأضاف أنه لهذا السبب اقترح الرئيس مبادرته للشرق الأوسط الكبير لدعم النداءات التي أطلقت من أجل تحقيق الإصلاحات في هذه المنطقة والنداءات المؤيدة للإصلاحات الديمقراطية

وأوضح المسؤول الأميركي أن بعض الدول تتقدم بشكل أسرع من الأخرى في مجال الإصلاحات مبديا اعترافه بأن الأمر يتطلب أحيانا بعض الوقت من أجل تحقيق رؤية مثالية.

ولم يعط المتحدث الأميركي أية تفاصيل عن المحادثات بين بوش ومحمد السادس حيال مسألة الصحراء الغربية. وقال إن المباحثات تناولت الوضع في الشرق الأوسط والصحراء الغربية.

المصدر : وكالات