محاولة انقلابية فاشلة وقعت في نواكشوط (أرشيف)
أفاد مراسل الجزيرة نت في نواكشوط أنه تم إطلاق سراح بعض الضباط الذين طالتهم أمس حملة الاعتقالات في إطار ما أسمته السلطات الموريتانية إفشال محاولة لإسقاط الحكم في البلاد.

ونقل المراسل عن مصادر مطلعة قولها إن من بين من أفرج عنهم العقيد مسقارو ولد اقويزي والعقيد محمد ولد بابا أحمد, الأمر الذي يعزز ما تكهن به بعض المحللين من أن عملية الاعتقالات جاءت في إطار تصفية حسابات بين أطراف في المؤسسة العسكرية.

وفي سياق مماثل أفادت مصادر أخرى بأن عمليات الاعتقال مازالت متواصلة حتى الساعات الأخيرة وأن التحقيقات مع المعتقلين تجري على قدم وساق. وذكرت هذه المصادر أن من بين الضباط الذين تم اعتقالهم سيدي ولد صافي والشيخ ولد حدي وأحمد ولد أحمد وطالب ولد سيدي الأمين.

ومازالت الثكنات العسكرية تعيش حالة من عدم الارتياح حيث لم يسمح للضباط والجنود فيها بمغادرتها. وكان الاستنفار قد أعلن فيها بشكل مفاجئ فجر أمس، ومنذ ذلك الحين لم يعد الضباط إلى منازلهم.

وعلمت الجزيرة نت عبر اتصالات ببعض السياسيين بينهم المعارض محمد جميل منصور الذي قال "تأكد لدينا أن الاعتقالات تتم بشكل مستمر في صفوف الحرس منذ أمس، وحسب المعلومات المتوافرة فقد تم اعتقال أكثر من 16 ضابطا".

وأضاف ولد منصور أن "الاحتقان السياسي الحاصل في البلد ينذر بحالات من هذا القبيل, وما لم يتخذ النظام خطوات جادة في سبيل الإصلاح السياسي سيبقي البلد معرضا لمثل هذه الهزات".

من جهة أخرى ذكرت مصادر موريتانية للجزيرة نت أن مدنيا واحدا اعتقل وهو شقيق مدبر المحاولة الانقلابية الفاشلة يومي 8 و9 مايو/ أيار من العام الماضي.

وفي ذات السياق ذكرت بعض المصادر الإعلامية المستقلة أن قيادة الحزب الجمهوري الديمقراطي الحاكم تعكف في هذه الأثناء على وضع خطة للقيام بحملة توعية واسعة النطاق لشرح المخاطر الناجمة عن الانقلابات العسكرية. ولايزال المراقبون عاجزين عن تحديد اتجاه بوصلة الأحداث لاسيما في ظل التعتيم المحكم حول القضية من طرف السلطات الموريتانية.

وقد أصدرت وزارة الدفاع بيانا أعلنت فيه إحباط عملية كانت تستهدف وحدات الأمن والجيش في نواكشوط والمدن الأخرى وتصفية الضباط غير المناصرين وقطع شبكات الاتصال بينهم.

وأضاف البيان أن هذه الخطة جاءت بعد أسبوع من تشكيل التحالف الوطني المعارض في السنغال, وبفترة وجيزة بعد تهديدات جماعة أبو مصعب الزرقاوي لموريتانيا.

وأكدت الوزارة في أول بيان رسمي يصدر عن الحكومة الموريتانية منذ الإعلان عن محاولة انقلابية في البلاد، إحباط الخطة واستمرار التحقيق مع المتهمين.

المصدر : الجزيرة