واشنطن: سحب قوات الفلبين من العراق مخيب للآمال
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:20 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:20 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ

واشنطن: سحب قوات الفلبين من العراق مخيب للآمال

مانيلا استجابت لضغوط الداخل ووافقت على مطالب الخاطفين (الفرنسية)

أعلنت الخارجية الفلبينية أن قواتها العاملة في العراق ستبدأ انسحابها ابتداء من اليوم الجمعة موضحة أن قائد الوحدة سيغادر العراق اليوم ومعه عشرة جنود. ويأتي قرار مانيلا استجابة لمطلب خاطفي المواطن الفلبيني دي لاكروز.

وقد وصف الناطق باسم البيت الأبيض الأميركي سكوت ماكليلان قرار مانيلا بأنه مخيب للآمال، معتبرا أن 'الإرهابيين سيفهمون من ذلك رسالة خاطئة وأن القرار سيشجع على الأعمال الإرهابية'. وقال ماكليلان إنه لا مفاوضات مع من سماهم الإرهابيين.

ويقول محللون إن القرار سيوتر علاقات مانيلا بواشنطن وسيكلفها فقدان المعونة الأميركية الحيوية، وضياع مصداقية الحكومة الفلبينية.

الرهينة الفلبيني بين أيدي فيلق خالد بن الوليد العراقي
وكان الرهينة الفلبيني قد وجه رسالة يشكر فيها رئيسة بلاده غلوريا أرويو على قرارها سحب القوات من العراق، وناشدها التمسك بهذا القرار وتنفيذه.

وقال خاطفو دي لاكروز إنه سيطلق سراحه عند سحب آخر جندي فلبيني من العراق في فترة لا تتجاوز الشهر الحالي.

جثة البلغاري
وفي تطور آخر لملف الرهائن عثرت الشرطة العراقية أمس في إحدى نواحي مدينة الموصل على جثة أحد الرهينتين البلغاريين والذي أعلنت جماعة التوحيد والجهاد قتله قبل ثلاثة أيام.

ونقل مراسل الجزيرة عن اللواء سالم الحاج عيسى المسؤول الأمني بمحافظة نينوى قوله إن فحوص الجيش الأميركي على الجثة التي عثر عليها بلا رأس أظهرت أنها جثة الرهينة البلغاري.

وقد استبعد وزير خارجية بلغاريا سلومون باسي إنقاذ حياة مواطنه الآخر الذي تحتجزه جماعة التوحيد والجهاد في العراق.

من جهة أخرى أعلنت جماعة عراقية مسلحة في بيان لها أنها أمهلت شركة نقل سعودية 48 ساعة إضافية كي تتأكد من قرارها الانسحاب من العراق قبل تنفيذ ما وصفته بالحكم العادل بحق أجيرها السائق المصري سيد محمد الغرباوي المحتجز لديها.

وقد أعلنت الشركة أنها أوقفت نشاطها بالعراق بعد اختطاف سائقها. وقالت في بيان تلقت الجزيرة نسخة منه إنها سحبت جميع سياراتها من العراق اعتبارا من يوم الأربعاء "حفاظا على حياة السائق المختطف".

علاوي يعلن تشكيل جهاز أمني جديد للسيطرة على الوضع (الفرنسية)

جهاز أمني
على الصعيد العراقي أعلن رئيس الوزراء إياد علاوي عن تشكيل جهاز مخابرات تحت اسم المديرية العامة للسلامة الوطنية، وأن هذا الجهاز سيعمل كما قال على القضاء على من سماهم الإرهابيين.

ومن جهته أوضح وزير الداخلية فلاح النقيب أنه يضمن للعراقيين ألا يقوم جهاز الأمن الجديد بانتهاك حقوق الإنسان. وأشار في لقاء مع الجزيرة إلى أن التعامل مع القضايا الأمنية العراقية سيتم من خلال سلطة القانون.

ويأتي إعلان تشكيل هذا الجهاز الأمني في يوم شهد مقتل 10 عراقيين وإصابة أكثر من 40 في انفجار سيارة ملغومة ببلدة حديثة شمال غرب العاصمة.

وقالت الشرطة العراقية إن الانفجار نجم عن سيارة ملغومة، وإن من بين القتلى والمصابين عددا من رجال الشرطة العراقيين. وأضافت أن السيارة الملغومة كانت متوقفة أمام مركز شرطة محافظة الأنبار.

كما شهد يوم أمس مقتل مسؤول الحماية بالخارجية العراقية وإصابة اثنين من أفراد الحرس الخاص بالوزير هوشيار زيباري.

المصدر : الجزيرة + وكالات