صدام حسين في محكمة التحقيق(رويترز-أرشيف)
بعثت هيئة الدفاع عن الرئيس العراقي السابق صدام حسين رسالة إلى الصليب الأحمر الدولي تطلب فيها الاطمئنان على صحته، وأكدت عدم توفر معلومات لديها بشأن سوء حالته الصحية.

وقال رئيس الهيئة المحامي الأردني محمد الرشدان إن هيئة الدفاع عن صدام طلبت في رسائل وجهتها إلى الصليب الأحمر والأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان وجهات مختصة في العراق للسماح بإرسال طبيب يقدم تقريرا عن حالة رئيس العراق السابق الصحية والسماح لهم بمقابلته. غير أن الرشدان أكد أن طلب الهيئة هذا قوبل بالرفض.

وعبر الرشدان عن قلق الهيئة على حالة الرئيس العراقي السابق الصحية "بعد أن شاهدناه هزيلا على شاشة التلفزيون ولاحظنا من خلال الصور التلفزيونية إن أصبع إبهامه الأيمن مصاب بجروح".

وأكد أن الهيئة لا تملك معلومات عن وضع صدام حسين الصحي سوى تلك التي وردت في رسالته إلى أسرته وتشير إلى أنه مصاب بجروح طفيفة رغم أن حالته الصحية جيدة.

وأوضح الرشدان أن هذه المعلومات وردت في رسالة بعث بها الرئيس العراقي السابق إلى ابنتيه رغد ورنا المقيمتين في عمان, في الجانب الخاص بملاحظات الصليب الأحمر على وضعه الصحي التي اطلعت على نص الرسالة في يناير/ كانون الثاني من هذا العام.

وكان الوزير العراقي لحقوق الإنسان بختيار أمين قال لصحيفة "الغارديان" البريطانية الاثنين الماضي إن صدام حسين" يتمتع بصحة جيدة ومعتقل في ظروف صحيحة".

المصدر : الجزيرة + الفرنسية