هجوم أميركي على النجف وبداية متعثرة للمؤتمر الوطني
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:22 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:22 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ

هجوم أميركي على النجف وبداية متعثرة للمؤتمر الوطني

القوات الأميركية تتقدم نحو النجف استعدادا لمعركة فاصلة جديدة مع جيش المهدي (رويترز)

علمت الجزيرة أن الاشتباكات في مدينة النجف استؤنفت اليوم. وتعرضت مقبرة النجف والمدينة القديمة لقصف مركز استهدف عناصر جيش المهدي المنتشرين في محيط مرقد الإمام علي - رضي الله عنه- وفي مقبرة وادي السلام.

وأفادت مصادر خاصة بالجزيرة بأن أرتالا من القوات الأميركية مدعومة بقوات عراقية تتقدم على محورين في المدينة القديمة من النجف والمقبرة وسط قصف عنيف.

مقاتلو جيش المهدي أثناء استراحة (رويترز)
وتعليقا على ذلك أكد أحمد الشيباني المتحدث باسم مكتب الصدر في النجف للجزيرة أن هذه القوات ردت على أعقابها بسبب المقاومة العنيفة التي أبداها جيش المهدي، مشيرا إلى أن دبابتين أميركيتين تم إحراقهما في منطقة الاشتباكات بينما انسحبت الدبابات الأخرى عائدة إلى مواقع انطلاقها. وأكد الشيباني استعداد التيار الصدري لاستئناف المفاوضات لحل الأزمة سلميا.

وقد طلب قائد الشرطة العراقية في مدينة النجف من الصحافيين مغادرتها ابتداء من اليوم محذرا من إمكانية استهداف أعضاء جيش المهدي للصحافيين، على حد قوله.

بداية متعثرة
وعلى خلفية هذه التطورات شهدت أعمال المؤتمر الوطني العراقي الكثير من الشد والجذب بين الأعضاء حيث ترك الكثير من المندوبين خاصة ممثلي التيار الشيعي مقاعدهم وهددوا بالانسحاب من المؤتمر إذا لم تتخذ الحكومة خطوات لإيقاف نزيف الدم الذي تشهده مدينة النجف.

ودعا مستشار الأمن القومي موفق الربيعي الأعضاء الشيعة لعدم الانسحاب والتحاور حول الأزمة. وقد اتفق عند بدء أعمال الجلسة الثانية للمؤتمر على تشكيل لجنة من 20 عضوا بالمؤتمر بهدف وضع حد لأزمة النجف.

علاوي حدد مهام المجلس الذي سينبثق عن المؤتمر الوطني (الفرنسية-أرشيف)
وفي كلمته أمام المؤتمر حدد رئيس الوزراء العراقي المؤقت إياد علاوي مهام المجلس الوطني الذي ستتمخض عنه اجتماعات المؤتمر.

وقال علاوي إن مهام ومسؤوليات المجلس الوطني ستكون متابعة إعادة البناء والتنمية الاقتصادية في البلاد وضمان الأمن فضلا عن صلاحياته في عملية تطبيق القوانين والموافقة على تعيين أعضاء رئاسة الجمهورية والسلطة التنفيذية في حالة إخلاء أماكنهم عند الاستقالة أو الوفاة.

وأضاف أن صلاحيات المجلس ستشمل أيضا الحق في نقض قرارات رئاسة الوزراء، كما سيكون للمجلس حق المصادقة على ميزانية الدولة للعام 2005.

تطورات ميدانية أخرى
وعلى صعيد التطورات الميدانية الأخرى قتل جندي أميركي فجر اليوم في انفجار عبوة ناسفة شمال بغداد, حسب ما أفاد بيان عسكري أميركي.

وقبل ذلك قتل ضابط أوكراني في انفجار لغم في بلدة الصويرة التابعة لمحافظة واسط جنوب بغداد. كما لقي أحد الجنود الهولنديين مصرعه وأصيب عدد آخر في اشتباك بين القوات متعددة الجنسيات ومقاتلين قرب محافظة السماوة جنوبي العراق.

الجيش الأميركي تعرض للمزيد من الهجمات في أنحاء متفرقة من العراق (رويترز)
وفي بغداد هز انفجار جديد المنطقة المحيطة بمقر انعقاد المؤتمر الوطني العراقي. وكانت وكالة أسوشيتد برس قد نقلت عن الشرطة العراقية أن عشرة أشخاص قتلوا إثر سلسلة انفجارات وسط بغداد قرب مكان انعقاد المؤتمر، غير أن مصدرا في وزارة الصحة العراقية قال إن هذه الانفجارات لم تسفر سوى عن قتيلين وإصابة 17 آخرين.

كما علمت الجزيرة أن اشتباكات وقعت في شارع حيفا في بغداد بين مجموعات من المسلحين والقوات الأميركية.

من جهة أخرى أكدت إيران أنها لم تعد تحتجز أسرى حرب عراقيين. وجاء ذلك ردا على تهديد جماعة عراقية مسلحة تطلق على نفسها اسم الجيش الإسلامي في العراق أمهلت طهران 48 ساعة لمبادلة فريدون جيهاني القنصل الإيراني بمدينة كربلاء المحتجز لديها بأكثر من 500 أسير عراقي "لا تزال إيران تحتجزهم منذ الحرب العراقية الإيرانية"، إضافة إلى آخرين أسروا بعد حرب الخليج عام 1991.

المصدر : الجزيرة + وكالات