نواكشوط تواصل الاعتقالات والحزب الحاكم ينظم مسيرة
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:22 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:22 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ

نواكشوط تواصل الاعتقالات والحزب الحاكم ينظم مسيرة

تتواصل في نواكشوط اعتقالات في صفوف قوى الجيش والأمن على خلفية ما قالت الحكومة إنه محاولة انقلابية وأكدت المعارضة أنه لا يعدو تصفية قبلية وجهوية في الجيش.

وتواصل لجنة تحقيق عسكرية موريتانية تحرياتها مع 46 عسكريا أغلبهم من الضباط.

وقال بيان للمرصد الموريتاني لحقوق الإنسان -وصلت الجزيرة نت نسخة منه- إن لائحة المعتقلين تكشف "استهدافا واضحا لأبناء قبائل وسكان مناطق بعينها، خصوصا مدينة العيون (22 ضابطا) وقبيلتي أولاد الناصر (17 ضابطا) وكنته (9 ضباط)".

ونوه البيان إلى أن "الأمر لا علاقة له بانقلاب عسكري مفترض، وإنما هو ثأر قبلي، في شكل تصفيات للضباط الذين ينتمون إلى قبائل ومناطق بعينها، بمن فيهم منتمون إلى الأفارقة الموريتانيين".

وأدان البيان "اعتقال هؤلاء الضباط بدون بينة، ولمجرد تصفية الجيش من العناصر التي لا يرغب الرئيس الموريتاني "معاوية ولد سيدي أحمد الطايع" في وجودها... دون اعتبار لما يمثله ذلك من انتهاك لحقوق هؤلاء الضباط ومعاناة لأسرهم".

وطالب البيان "كل المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في العالم أجمع بالوقوف إلى جانب ضحايا التطهير القبلي والجهوي الدائر الآن في الجيش الموريتاني، والحرص على عدم تعرضهم لما تعرض له سابقوهم من المعتقلين من تنكيل وتقتيل".

مسيرة مؤيدة للطايع
في هذه الأثناء جرت في نواكشوط أول مسيرة تأييد للرئيس ولد الطايع، وتنديدا بالمحاولة الانقلابية.

ودعا لهذه المسيرة الحزب الجمهوري الديمقراطي الاجتماعي الحاكم في موريتانيا, مساء أمس الاثنين وضمت المسيرة عدة آلاف ساروا مسافة سبعة كيلومترات, حسب ما أعلن المنظمون.

ورفع المتظاهرو صورا كبيرة للرئيس ولد الطايع ورددوا شعارات معادية للانقلابات "التي تعود إلى زمن ولى".

المصدر : الجزيرة + الفرنسية