مقتل وجرح عشرات العراقيين بالنجف والبصرة وبغداد
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:22 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:22 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/18 هـ

مقتل وجرح عشرات العراقيين بالنجف والبصرة وبغداد

جرحى خلال اشتباكات بين القوات الأميركية وعناصر جيش المهدى في مدينة النجف (الجزيرة)

أسقط مقاتلو جيش المهدي اليوم مروحية أميركية تابعة للمارينز قرب مدينة النجف مما أدى إلى إصابة طاقمها المؤلف من شخصين.

وأعلن متحدث عسكري أميركي أن جنديا أميركيا قتل وأصيب خمسة آخرون بجروح خلال الاشتباكات التي تدور بين عناصر من جيش المهدي والقوات الأميركية في المدينة. كما أدت الاشتباكات إلى مقتل ثمانية أشخاص وجرح 32 آخرين.

من جهته أكد وزير الداخلية العراقي فلاح النقيب أن الحكومة لن تجري مفاوضات مع مقتدى الصدر، وقال خلال مؤتمر صحفي "لن نتفاوض بل سنقاتل هذه المليشيات ونحن لدينا القدرة لإيقافهم وقذفهم خارج البلاد".

وكان عبد الهادي الدراجي الناطق باسم مكتب الشهيد الصدر حمل محافظ النجف عدنان الزرفي مسؤولية ما يحدث واتهمه بالتعاون مع القوات الأجنبية. وقال الدراجي في مقابلة مع الجزيرة إن هنالك يدا خفية تسعى للقضاء على التيار الصدري في العراق.

مواجهات البصرة
أما في البصرة جنوب العراق فقد قال الشيخ سعد البصري ممثل الصدر إنّ ثلاثة من أنصاره قُتلوا في اشتباكات مسلحة مع القوات البريطانية في المدينة.

وأضاف البصري أنّ الاشتباكات نشبت قرب جسر الَقرمة شمال المدينة وأنّ أنصار الصدر ألحقوا أضرارا بثلاث سيارات عسكرية. ولكن متحدثة باسم القوات البريطانية نفت وقوع أضرار في صفوف قواتها وقالت إنّ الاشتباكات خلّفت قتيلين في صفوف أنصار الصدر.

وأكد البصري أنه لديه "ألف استشهادي" لضرب مقار القوات البريطانية، كما هدد بشن حرب شوارع في المدينة في حال عدم إطلاق المعتقلين الأربعة.

جاء ذلك بعد أن أعلن أنصار الزعيم الشيعي مقتدى الصدر الجهاد ضد القوات البريطانية إثر اعتقال أربعة من أعضاء التيار الصدري في مدينة البصرة جنوبي العراق.

الشرطة العراقية في مكان الانفجار بالمحاويل (رويترز)
هجمات بغداد
من جهة ثانية قتل عراقي وجرح اثنان في مواجهات عنيفة بين القوات الأميركية ومسلحين في ساحة الطلائع وسط بغداد.

وكان ستة أشخاص قتلوا وجرح أكثر من عشرين آخرين عندما تعرض مركز للشرطة في بلدة المحاويل جنوبي بغداد لهجومين أولهما بسيارة مفخخة وآخر شنه مسلحون.

وفي مدينة الصدر شمال شرقي العاصمة أفاد مراسل الجزيرة في بغداد أن عناصر من جيش المهدي انتشروا في شوارع ومداخل المدينة، وشوهد عدد من المسلحين وهم يحملون القاذفات والأسلحة الرشاشة فيما خفت الحركة في الشوارع إثر إعلان جيش المهدي التعبئة في صفوفه بعد مواجهات النجف.

وفي الفلوجة غرب بغداد أفاد مراسل الجزيرة أن أربعة عراقيين قتلوا وأصيب خمسة آخرون في منطقة الكرمة شمال شرقي المدينة، إثر إطلاق القوات الأميركية النار بعد تعرض إحدى دورياتها لانفجار عبوة ناسفة.

السيستاني يعاني من اضطرابات في القلب
صحة السيستاني
وفي موضوع آخر أعلن حامد خفاف أحد مساعدي الزعيم الشيعي آية الله علي السيستاني إنه يعاني من اضطرابات في القلب.

وقال خفاف إن الزعيم الشيعي ألغى جميع لقاءاته التي كانت مقررة الأسبوع الماضي، وأنّه يخضع للعلاج تحت إشراف فريق من الأخصائيين العراقيين. وأعرب مساعد السيستاني عن مخاوفه من أنّ ما يجري في النجف قد يؤثر على العناية الطبية التي يحتاجها الزعيم الشيعي.

المصدر : الجزيرة + وكالات