مقتل عنصر للمقاومة في حزب الله بانفجار سيارته
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:20 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:20 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ

مقتل عنصر للمقاومة في حزب الله بانفجار سيارته

الانفجار استهدف أحد القيادات العسكرية في حزب الله (الفرنسية)

قتل مسؤول كبير بحزب الله اللبناني في انفجار عبوة ناسفة وضعت في سيارته بحي معوض بالضاحية الجنوبية من العاصمة اللبنانية بيروت.

وقال تلفزيون المنار التابع لحزب الله إن القتيل هو غالب عوالي الذي وصفه بأنه أحد كوادر الجناح العسكري في الحزب، وإن الانفجار وقع لحظة خروج عوالي من منزله. وذكر شهود عيان أن الانفجار مزق السيارة.

وذكرت وكالة الأنباء الفرنسية أن جماعة سنية سرية أعلنت مسؤوليتها عن هذه العملية. وقالت مراسلة الجزيرة في بيروت إن هذه الجماعة تعتبر حزب الله من الكفار، وكانت قد أصدرت في أوقات سابقة بيانات هددت فيها الحزب.

وأشارت المراسلة إلى أن المنطقة التي وقع فيها الانفجار ليست ضمن المربع الأمني التابع لحزب الله، وأضافت أن هناك أعضاء من الحزب يحققون في موقع الحادث.

يذكر أن صحيفة السفير اللبنانية ذكرت قبل شهرين أن الأجهزة الأمنية التابعة للدولة ولحزب الله كشفت شبكة من العملاء جندتهم إسرائيل للقيام بعمليات أمنية ضد قادة الحزب وقيادات فلسطينية بلبنان، وفي مقدمة هؤلاء الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله.

وأضافت الصحيفة في تقرير لها أن أجهزة الأمن اعتقلت امرأة فلسطينية من مخيم نهر البارد في شمال لبنان تحمل جواز سفر تونسيا, جندتها المخابرات الإسرائيلية لهذه المهمة.

ونقلت السفير عن مصادر مطلعة لم تسمها أن المخابرات الإسرائيلية طلبت من المرأة جمع معلومات وتجنيد أشخاص من جنسيات عربية عدة للعمل معها, وتسليم مجموعة كلفت بالعمل على اغتيال نصر الله مواد ستستخدم في عملية الاغتيال.

وأكد مصدر أمني لبناني اكتشاف مثل هذا المخطط لكنه رفض التعليق عليه، ولكن المدعي العام التنفيذي عدنان عضوم علق قائلا "كلام إعلام" دون أن ينفيه أو يؤكده.

وكانت الجزيرة نت قد أشارت قبل حوالي ثلاثة أسابيع نقلا عن مصادر مطلعة في بيروت إلى أن عناصر من الموساد وصلت لبنان بجوازات سفر أجنبية لشن عمليات اغتيال تستهدف قيادات من حركة المقاومة الإسلامية حماس في أعقاب نجاح إسرائيل باغتيال مؤسس الحركة الشيخ أحمد ياسين وقائدها في قطاع غزة د.عبد العزيز الرنتيسي.

المصدر : الجزيرة + وكالات