جندي أميركي يتفحص عربة همفي ملطخة بالدم تعرضت لهجوم قرب بغداد (رويترز)

أفاد بيان عسكري أميركي بأن جنديا من القوة المتعددة الجنسيات قتل وأصيب آخران قرب مدينة الموصل. ولم يوضح البيان جنسية الضحايا.

وفي حي القادسية ببغداد قتل ثلاثة أشخاص بينهم مسؤول كبير في ديوان الرقابة المالية جراء انفجار عبوة ناسفة وضعت على جانب الطريق. كما أصيب أربعة آخرين في الانفجار الذي وقع صباح اليوم.

وفي حي العامرية ببغداد نقل مراسل الجزيرة عن مصدر في الشرطة العراقية إن ثلاثة عراقيين قتلوا وأصيب اثنان في انفجار عبوة ناسفة. وقد استهدف الانفجار رتلا عسكريا أميركيا لكنه لم يلحق به أذى.

وفي حي الأعظمية ببغداد سمع دوي انفجار يعتقد أنه ناجم عن انفجار قذيفة صاروخية سقطت على مبنى وزارة التربية. كما سمع دوي عدد من الانفجارات بالقرب من المنطقة الخضراء في بغداد حيث يقع مبنى السفارة الأميركية.

اشتباكات الفلوجة

جندي أميركي يراقب سيارة دمرت أثناء مواجهات الفلوجة (الفرنسية)
وفي مدينة الفلوجة قالت مصادر طبية إن عدد قتلى القصف الأميركي على مبنى في المدينة الواقعة غرب بغداد فجر اليوم ارتفع إلى سبعة عراقيين.

وأصيب في القصف الذي استخدمت فيه القوات الأميركية المروحيات العسكرية 17 شخصا آخر بينهم نساء وأطفال.

قال مراسل الجزيرة إن اشتباكات وقعت بين القوات الأميركية ومسلحين مجهولين على الطريق السريع شرق المدينة.

وادعى نائب قائد العمليات في القوات الأميركية في العراق العميد مارك كيميت إن قواته قصفت مخبأ جنوبي غربي الفلوجة يعتقد أنه تابع لأبو مصعب الزرقاوي وأنصاره. وأضاف أن القصف استند إلى معلومات استخبارية عراقية ومن القوات المتعددة الجنسيات.

وقد زادت الولايات المتحدة المكافأة التي ستقدمها للقبض على الزرقاوي من 10 إلى 25 مليون دولار. وقال بيان لوزارة الخارجية الأميركية إن الوزير كولن باول وافق على دفع المكافأة لكل من يقدم معلومات تؤدي إلى اعتقال الزرقاوي.

وفي الرمادي أفاد مراسل الجزيرة بأن عددا من الجنود الأميركيين أصيبوا بجراح في انفجار عبوات ناسفة عند المدخل الشرقي للمدينة. وأضاف أن آلية عسكرية قد دمرت في الهجوم على القافلة العسكرية الأميركية.

مهام كيسي

جورج كيسي (رويترز)
ووقعت هذه التطورات مع تسلم الجنرال جورج كيسي مهام القوة المتعددة الجنسيات في العراق من الجنرال ريكاردو سانشيز قائد القوات الأميركية في العراق الذي شغل هذا المنصب منذ سقوط النظام السابق.

وأقيمت مراسم التسليم في احتفال جرى في مطار بغداد بحضور قائد القيادة العسكرية الوسطى للقوات الأميركية الجنرال جون أبي زيد والسفير الأميركي الجديد في العراق جون نغروبونتي, كما حضر حفل التسليم وزير الدفاع العراقي حازم الشعلان.

وكان الجنرال كيسي يشغل منصب نائب رئيس الأركان الأميركي قبل أن تسند إليه مهمة قيادة القوات المتعددة الجنسيات في العراق.

في هذه الأثناء أعادت الولايات المتحدة فتح سفارتها في العاصمة العراقية في حفل رسمي يمهد لاستئناف العلاقات الدبلوماسية بين البلدين بعد 14 عاما من انقطاعها.

وقال جون نيغروبونتي إن الحضور الدبلوماسي الأميركي مهم في تشكيل ما وصفه بالعهد الجديد من العلاقات الثنائية. هذا وقد احتفلت السفارة العراقية في واشنطن برفع العلم العراقي فوقها إيذانا باستئناف العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

المصدر : الجزيرة + وكالات