شرطي عراقي يتفقد جثتي سائقين تركيين قتلا قرب سامراء (الفرنسية)

أعلنت القوات الأميركية في العراق مقتل أحد جنودها بهجوم بقذائف الهاون في بغداد الليلة الماضية.

وسمع دوي عدة انفجارات في وقت متأخر الليلة الماضية وسط بغداد تلاها إطلاق نار من أسلحة رشاشة.

وويأتي هذا التطور بعد مقتل خمسة جنود أميركيين وجرح 20 في هجوم بقذائف الهاون في مدينة سامراء أمس. وقال ناطق عسكري أميركي إن الهجوم أدى إلى انهيار مقر الحرس الوطني العراقي في سامراء. وأضاف أن الهجوم أسفر أيضا عن مقتل اثنين من الحرس الوطني وإصابة ثلاثة آخرين.

وقتل سائقا شاحنتين تركيان في هجوم مسلح على شاحنتيهما جنوب مدينة سامراء. وكانت الشاحنتان ضمن قافلة من ثمانية صهاريج لنقل المحروقات إلى تركيا. وقال سائق تركي إنه شاهد رجالا مسلحين يرتدون الأسود أطلقوا النار على الشاحنتين.

وفي الرمادي قتل حسين عبد الجبار نجل شيخ عشيرة الدليم المؤيد للقوات الأميركية وشرطيان عراقيان. واستهدفت عائلة شيخ العشيرة مرتين منذ سقوط حكومة بغداد. وشيخ الدليم عضو في مجلس محافظة الأنبار, وكان والده يدعم المستوطنين الإنجليز في ثلاثينيات القرن الماضي.

ملف الرهائن

الرهينة المصري محمد السيد الغرباوي بين خاطفيه
وفيما يتعلق بملف الرهائن المتجدد أعلنت مجموعة عراقية مسلحة تطلق على نفسها جماعة التوحيد والجهاد عن اختطاف اثنين من المواطنين البلغار العاملين في العراق.

وقد حددت الجماعة في شريط مصور للإدارة الأميركية مهلة 24 ساعة لإطلاق المعتقلين العراقيين لدى القوات الأميركية في العراق, وإلا فإنها ستعدم الرهينتين.

وأظهرت صور الشريط الذي تلقت الجزيرة نسخة منه المواطنين البلغاريين جالسين مقيدي الأيدي أمام ثلاثة من المسلحين الملثمين. وحملت الجماعة الحكومة البلغارية المسؤولية عن سلامة مواطنيها بسبب مشاركتها بقوات في العراق.

في هذه الأثناء ناشدت أسرة الرهينة المصري محمد السيد الغرباوي الذي خطفته جماعة مسلحة في العراق قبل يومين مختطفيه إطلاق سراحه ليتسنى له العودة إلى بلاده. وقالت زوجة الغرباوي وأبناؤه الثلاثة للجزيرة إنهم يأملون أن يستجيب الخاطفون لندائهم بالإفراج عن معيلهم الوحيد.

وأفادت مراسلة الجزيرة في بيروت أن تلاسنا كلاميا حصل بين عائلة جندي المارينز اللبناني الأصل واصف علي حسون الذي كان قد اختطف في العراق، وبين بعض الأشخاص في مدينة طرابلس.

وقد تطور التلاسن إلى اشتباك بالسلاح أدى إلى مقتل شخصين وإصابة آخر. وقد اتهمت بعض الجماعات في طرابلس عائلة حسون بالعمالة للأميركيين.

في غضون ذلك أكد الناطق باسم الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر أن حسون موجود بالسفارة الأمريكية في بيروت، وهو ما كان قد أفاد به أحد أقارب حسون الذي أفرج عنه خاطفوه في العراق.

المصدر : الجزيرة + وكالات