مقتل ثلاثة جنود أميركيين وبولندي بهجمات قرب بغداد
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:22 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:22 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ

مقتل ثلاثة جنود أميركيين وبولندي بهجمات قرب بغداد

دوريات الجيش الأميركي هدف دائم للمسلحين في العراق (رويترز)

قال الجيش الأميركي في بيان إن ثلاثة جنود أميركيين قتلوا وأصيب خمسة آخرون في هجومين منفصلين قرب بغداد خلال الساعات الـ24 الماضية.

فقد لقي جندي مصرعه وأصيب آخران بجروح إثر تعرض دوريتهم لهجوم بالقذائف جنوب العاصمة العراقية. وأوضح البيان أن الجندي فارق الحياة عندما دمرت القذيفة آليته. وقتل جنديان وأصيب ثلاثة الجمعة في كمين مسلح نصب لدوريتهما قرب سامراء شمال بغداد.

في هذه الأثناء أعلن التلفزيون البولندي مقتل جندي بولندي وإصابة ستة آخرين في هجوم استهدف دوريتهم جنوب بغداد.

وشهد صباح اليوم مقتل عدد آخر من العراقيين في هجمات وحوادث متفرقة. فقد قتل ضابط في الشرطة العراقية برصاص مجهولين هاجموه أثناء خروجه من منزله في مدينة الرمادي.

وقتل أربعة عراقيين وأصيب أربعة آخرون بجروح في حادث انفجار صهريج محمل بالبنزين في مدينة الناصرية جنوب بغداد. وفي بعقوبة قتل عراقيان وأصيب أربعة آخرون في انفجار عبوة ناسفة لدى مرور سيارة في المدينة الواقعة شمال بغداد. وقالت الشرطة العراقية إن مهاجمين كان يخططون للإجهاز على دورية أميركية, إلا أن القنبلة انفجرت قبل أوانها.

مدينة الصدر مسرح آخر للمواجهات
مع الأميركيين (الفرنسية)
وقالت مصادر للجزيرة إن جنديا عراقيا قتل وأصيب خمسة آخرون بينهم ثلاثة مدنيين في انفجار عبوة ناسفة قرب نقطة تفتيش تابعة للحرس الوطني في حي السكر بمدينة الموصل شمالي العراق. وقد ألحق الانفجار أضرارا مادية بعدد من السيارات المدنية.

وعلمت الجزيرة أن مجموعات مسلحة في مدينة العمارة جنوب شرقي العراق تقوم بقطع الطريق أمام الشاحنات التي تنقل البضائع من ميناء البصرة إلى مدن العراق الأخرى. وقد اندلع حريق في الأنبوب الرئيسي لنقل النفط جنوب العمارة نتيجة انفجار عبوة ناسفة.

التطورات بالنجف

جيش المهدي يؤكد سيطرته على الموقف (الأوروبية)
وفي النجف قالت وكالة الصحافة الفرنسية إن القوات الأميركية انسحبت صباح اليوم من بعض المواقع التي كانت تحاصرها, في حين سمع دوي طلقات مدفعية متقطعة من جهة مقبرة السلام التي يتحصن بها مقاتلو جيش المهدي التابع للزعيم الشيعي مقتدى الصدر.

ومكن هذا الانسحاب المارة من الدخول والخروج بدون قيود إلى أحياء المدينة القديمة. وأكد مقاتلو جيش المهدي استمرار سيطرتهم على الصحن الحيدري ومحيطه.

في الوقت ذاته قال أحمد الشيباني مساعد الصدر إن المفاوضات بشأن الصحن العلوي تمضي قدما, معربا عن أمله في الوصول إلى تسوية سلمية للأزمة بمشاركة المرجع الشيعي آية الله علي السيستاني. وقد نفى الشيباني تسليم جيش المهدي مفاتيح الصحن الحيدري في المدينة إلى ممثلي السيستاني, كما نفى دخول الشرطة العراقية مرقد الإمام علي رضي الله عنه.

وفي الكوفة القريبة من النجف قالت الوكالة الفرنسية إن اشتباكات عنيفة دارت فجر اليوم بين القوات الأميركية وجيش المهدي، أسفرت عن سقوط قتيل و12 جريحا بينهم مدنيون.

وألحق تبادل إطلاق النار الكثيف والذي استمر زهاء ثلاث ساعات حسب ما أفاد أتباع الصدر, إلى إلحاق أضرار بأحد جدران مسجد ميثم التمار. ونقلت الوكالة عن شهود العيان قولهم إن القوات الأميركية حاولت اقتحام المسجد لكن أنصار الصدر صدوها.

ملف الرهائن
وفي ما يتعلق بملف الرهائن في العراق قال مسؤول في الخارجية النيبالية إن حكومة بلاده تحاول تأكيد ما نشر نقلا عن موقع إلكتروني يدعى موقع أنصار السنة، يفيد باختطاف 12 نيباليا يعملون مع القوات الأميركية في العراق.

وتضمن البيان الإلكتروني أسماء المخطوفين المفترضين بوصفهم كفرة تعاملوا مع "القوات الصليبية". وحمل البيان توقيع الهيئة العسكرية لجيش أنصار السنة التي وعدت بعرض صور المخطوفين قريبا.

وعلى الصعيد ذاته نقل بيان على الإنترنت عن جماعة تطلق على نفسها اسم "العمل السري لجيش الإمام المهدي" قولها إنها ستفرج اليوم عن الصحفي الأميركي من أصل فرنسي الذي قالت إنها تحتجزه، لأنه يعارض سياسات الإدارة الأميركية في العراق.

المصدر : الجزيرة + وكالات