مقتل أميركي وعفو علاوي يستثني مهاجمي الجنود الأجانب
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:20 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:20 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ

مقتل أميركي وعفو علاوي يستثني مهاجمي الجنود الأجانب

شرطة عراقيون يجلون قتيلا من موقع الانفجار (الفرنسية)

قال ناطق عسكري أميركي إن جنديا أميركيا قتل وأصيب آخر قرب مدينة بيجي شمالي العراق نتيجة انفجار عبوة ناسفة استهدفت قافلة عسكرية أميركية في المنطقة.

وأوضح الناطق أن القوات الأميركية نقلت الجندي المصاب على الفور إلى المستشفى, وبدأت التحقيق في الحادث.

وترافقت مع هذا الانفجار أحداث أخرى, ففي محافظة صلاح الدين قتل العميد عباس فاضل عزيز المفتش في مديرية قيادة شرطة المحافظة بنيران القوات الأميركية أثناء اقترابه من حاجز تفتيش عند مدخل مدينة سامراء.

وانفجرت شحنة ناسفة داخل مبنى مركز الشرطة في قرية العوجة، المجاورة لمدينة تكريت بنفس المحافظة. وأدى الانفجار إلى إصابة شرطي وإلحاق أضرار بالمبنى. وقالت الشرطة إن المركز كان هدفا لعدة هجمات سابقة.

وغربي العراق أطلق مسلحون النار على سائق شاحنة أردني وأردوه قتيلا, ثم اقتلعوا عينيه وتركوا جثته على قارعة الطريق.

وفي كركوك أصيب خمسة أشخاص بينهم شرطيان في هجوم على مركز للشرطة في قضاء الحويجة. وقال مصدر أمني عراقي إن أربعة من المهاجمين اعتقلوا عندما حاولوا الدخول عنوة إلى المركز ووقعت مواجهة مع الشرطة لمدة 30 دقيقة.

هجوم الربيع

طفلة أصيبت بالهجوم على الوزير (الفرنسية)
وسبق هذه الهجمات مقتل خمسة عراقيين بينهم اثنان من مرافقي وزير العدل العراقي في محاولة اغتيال فاشلة استهدفت مالك دوهان الحسن لدى مرور سيارته في حي الربيع في بغداد. وأعلنت جماعة تطلق على نفسها اسم التوحيد والجهاد التابعة لأبو مصعب الزرقاوي في بيان نشر على شبكة الإنترنت مسؤوليتها عن المحاولة.

وفي المحمودية جنوب بغداد لقي أحد عناصر الحرس الوطني العراقي مصرعه وأصيب عشرات في انفجار سيارة ملغومة استهدف أحد مراكز الشرطة في المنطقة.

وفي آخر تطورات ملف الرهائن قال فيصل النحيت صاحب الشركة السعودية التي يعمل لديها الرهينة المصري المحتجز في العراق سيد محمد الغرباوي، إنه تلقى اتصالا هاتفيا من خاطفي الرهينة أبلغوه فيها بأنهم سيفرجون عنه الأحد. وأضاف أن الخاطفين أبلغوه بأنهم سيحددون له لاحقا مكان الإفراج عن الرهينة.

استثناءات نيغروبونتي

جون نيغروبونتي
في هذه الأثناء قال سفير الولايات المتحدة في العراق جون نيغروبونتي إن العفو الذي سيمنحه رئيس الوزراء العراقي إياد علاوي لن يشمل منفذي الهجمات على الجنود الأجانب.

وأوضح السفير الأميركي الذي كان يتحدث داخل السفارة الأميركية شديدة التحصين في بغداد, أن من الخطأ القول بأن القانون الجديد الذي ستعلنه السلطات العراقية المؤقتة قريبا سيعفو عن منفذي الهجمات ضد الجنود الأميركيين أو من القوة متعددة الجنسيات.

وقال نيغروبونتي "ربما كان هنالك لبس في الإعلان العراقي أدى إلى تفسير أن العفو سيمنح لأشخاص عملوا على إيذاء قوات التحالف, على حد علمي, تمت إزالة اللبس من مشروع القانون".

وكان الرئيس العراقي الموقت الشيخ غازي عجيل الياور قال في مقابلة مع صحيفة فاينانشال تايمز البريطانية إن الحكومة قد تصدر عفوا عن المقاتلين الذين شنوا هجمات على القوات الأجنبية إذا سلموا أسلحتهم. وأوضح أن العفو "سيشمل الذين لم يرتكبوا فظاعات, باستثناء المجرمين والمغتصبين والخاطفين". ويشكل العفو جزءا من سلسلة من التدابير الهادفة إلى إعادة الاستقرار في العراق.

المصدر : الجزيرة + وكالات