جثث أربعة جنود أميركيين عثر عليها في الرمادي الشهر الماضي (رويترز)

اعترفت قوات الاحتلال الأميركي بمقتل أربعة من مشاة البحرية الأميركية يوم أمس في محافظة الأنبار غربي العراق.

وأوضح بيان للقوات الأميركية أن جنود المارينز الأربعة قتلوا أثناء قيامهم بعمليات تتعلق بحفظ الأمن في الأنبار. وكثيرا ما يشن مقاتلون هجمات في المنطقة التي يعمل فيها الجنود الأميركيون.

وعلى خلفية هذه الأحداث اعتقلت القوات الأميركية في مدينة الرمادي الشيخ عبد المحسن الجنابي إمام جامع بلال الحبشي بزعم أنه يحض العراقيين على مقاومة القوات الأميركية، وقال أحد شهود العيان إن القوات الأميركية اعتقلت الشيخ الجنابي بعد دهم منزله الواقع في حي الشجارية وسط الرمادي.

وفي مدينة كركوك شمالي العراق هاجم مجهولون أنبوبا لنقل الغاز إلى محطة توليد الطاقة في بيجي شمال العاصمة بغداد. ويأتي هذا الهجوم بعد أيام من استئناف شركة نفط الجنوب تصدير النفط الخام عبر أنبوب تمت مهاجمته قبل ذلك بأيام.

المظاهرات المؤيدة لصدام ازدادت بعد بدء محاكمته (الفرنسية)
وفي نفس المدينة ذكر مسؤول في الشرطة أنه عثر على جثة عضو من الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه جلال الطالباني يعمل مترجما للجيش الأميركي بعد إصابته بعدة طعنات.

وفي بعقوبة شمال شرق بغداد تظاهر نحو ألف عراقي رافعين الأعلام العراقية أمام مبنى المحافظة وسط المدينة تأييدا للرئيس العراقي السابق صدام حسين. وهتف المتظاهرون -الذين تقودهم مجموعة من الملثمين- بحياة صدام ونددوا بالاحتلال الأميركي للعراق وبحكومة إياد علاوي التي تشكلت الشهر الماضي.

وقد شهدت مدن بغداد وتكريت وسامراء والفلوجة مظاهرات مماثلة عقب ظهور الرئيس العراقي السابق على شاشات التلفزة مطلع هذا الشهر في أول جلسات محاكمته بعد اعتقاله في ديسمبر/ كانون الأول الماضي قرب مسقط رأسه في مدينة تكريت.

وفي هذا السياق قال الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية حميد رضا آصفي إن سالم الجلبي رئيس المحكمة العراقية الخاصة المكلفة بمحاكمة صدام حسين سيزور إيران لاستلام وثائق تتعلق في ما يبدو بالشكوى التي أعدتها طهران ضد صدام حسين والتي تحمله مسؤولية شن الحرب على إيران عام 1980 واستخدام أسلحة كيميائية ضدها في هذه الحرب.

ملف الرهائن

مظاهرة في مانيلا تطالب بإطلاق الرهينة الفلبيني (رويترز)

في هذه الأثناء نفت الجماعة التي تحتجز الرهينة الفلبيني أنجيلو دولا كروز في العراق أن تكون أفرجت عنه حسب ما أُعلن في مانيلا.

وقالت جماعة الجيش الإسلامي في بيان تلقت الجزيرة نسخة منه إنها مددت المهلة التي منحتها للفلبين 24 ساعة إضافية من أجل معرفة رد الحكومة الفلبينية على مطالبتهم لها بسحب قواتها بحلول العشرين من الشهر الجاري.

وكانت مانيلا تعتزم سحب قواتها من العراق بحلول العشرين من أغسطس/آب المقبل, لكن الخاطفين أصروا على أن يتم سحب القوات هذا الشهر.

وعن الرهينتين البلغاريين رجحت حكومة صوفيا بقاء مواطنيها المختطفين في العراق على قيد الحياة بعد انتهاء الموعد النهائي الذي حدده الخاطفون لإعدامهما إذا لم تطلق القوات الأميركية المعتقلين العراقيين لديها.

وفي القاهرة أكدت الخارجية المصرية أنها تجري اتصالاتها مع جميع الشخصيات الرسمية وغير الرسمية في العراق منذ اللحظة الأولى لاختطاف المواطن المصري محمد السيد الغرباوي لضمان الإفراج عنه وعودته سالما.

التنسيق الأمني
وعلى الصعيد الدبلوماسي بحث نائب رئيس الوزراء العراقي برهم صالح الوضع الأمني في العراق مع رئيس الوزراء السوري محمد ناجي عطري.

وقال صالح إن زيارته لسوريا ومحادثاته مع عطري تهدف إلى التنسيق بين البلدين في المجال الأمني وخاصة ما سماه بحالات التسلل.

ومن جهة أخرى أفاد مسؤول في وزارة الخارجية العراقية بأن وزير الخارجية هوشيار زيباري سيتوجه الاثنين إلى بروكسل نيابة عن علاوي الذي لن يتمكن من تلبية دعوة من الرئاسة الهولندية للاتحاد الأوروبي بسبب الوضع الأمني.

المصدر : الجزيرة + وكالات