مساعد الصدر يدعو جيش المهدي لوقف إطلاق النار
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:22 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:22 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ

مساعد الصدر يدعو جيش المهدي لوقف إطلاق النار

أنصار الصدر يتلقون دعوة لوقف إطلاق النار في جميع أنحاء العراق (الفرنسية)

دعا أحد كبار مساعدي الزعيم الشيعي مقتدى الصدر عناصر جيش المهدي التابع للصدر إلى وقف عمليات إطلاق النار في جميع أنحاء العراق.

وأطلق الشيخ علي سميسم هذه الدعوة إلى جيش المهدي قائلا إن مقتدى الصدر يعد فيه للإعلان على خطة شاملة تتضمن برنامجا سياسيا واضحا.

وأضاف سميسم في اتصال مع الجزيرة أنه نظرا للوضع القائم بالنجف ومدن أخرى فإننا ندعو جميع عناصر جيش المهدي إلى وقف إطلاق النار إلا في حالة الدفاع عن النفس، كما دعاهم إلى التحلي بالصبر إلى حين الإعلان على البرنامج السياسي. كما دعا الحكومة العراقية إلى "التحلي بالصبر وضبط النفس وسحب قوات الاحتلال إلى المدن وكذا الجيش العراقي".

علي سميسم
وتأتي دعوة سميسم في وقت تجري مفاوضات فيه مكثفة بين الحكومة العراقية المؤقتة والقوات الأميركية من جهة وأنصار الصدر من جهة أخرى لاحتواء الوضع المتوتر في عدة مناطق عراقية عقب التوصل لاتفاق بشأن النجف.

لكن المفاوضات لا تزال تراوح مكانها حيث أعلن في بغداد عن تعليق شقها المتعلق بوقف إطلاق النار في مدينة الصدر.

وجاء قرار تعليق المفاوضات لمدة 24 ساعة بحسب أنباء وردت للجزيرة بعدما رفض ممثلو مكتب الشهيد الصدر طلب الحكومة المؤقتة والأميركيين بأن يسلم مقاتلو جيش المهدي أسلحتهم، وطالبوا بالاكتفاء بإخفاء المظاهر المسلحة في المدينة.

وقال قائد شرطة مدينة الصدر العقيد معروف اللامي إنه تم تسليم مذكرة من مستشار الأمن القومي موفق الربيعي إلى مكتب الشهيد الصدر تتضمن عشر نقاط لتسوية الوضع في المدينة.

مقتضيات المذكرة
وأوضح اللامي أن هذه المذكرة تنص على إعلان نزع سلاح جيش المهدي وإعلان هدنة لمدة سبعة أيام ووقف الاعتقالات من قبل القوات الأميركية لعناصر جيش المهدي، وعدم استهداف أنصار الصدر لمعسكرات القوات متعددة الجنسيات وعدم خطف وقتل المترجمين وقوات الجيش العراقي والحرس الوطني وإعادة إعمار المدينة وتعويض المتضررين.

دبابات أميركية تقوم بدورية في مدينة الصدر ببغداد (الفرنسية)
كما تقضي المذكرة بأن دخول القوات الأميركية إلى المدينة يكون فقط لغرض الإعمار وأن تقوم عناصر من الشرطة العراقية بالدوريات في المدينة.

وفي البصرة جرت مفاوضات بين القوات متعددة الجنسيات ومكتب الشهيد الصدر هناك. وطالب مكتب الصدر في هذه المحادثات بعدم دخول دوريات القوات متعددة الجنسيات إلى مركز المدينة، وإطلاق سراح المعتقلين لدى القوات البريطانية، وكذلك التعهد بعدم اعتقال أي شخص من التيار الصدري وتعويض الذين تضرروا من القتال.

مفاتيح مسجد الكوفة
وفي إطار اتفاق السلام في النجف والكوفة بين المرجع الشيعي الأعلى في العراق آية الله علي السيستاني ومقتدى الصدر، سُلمت صباح اليوم مفاتيح مسجد الكوفة إلى مكتب علي السيستاني.

وقال حامد الخفاف المتحدث باسم السيستاني إن ترتيبات إجراءات استلام المفاتيح من مكتب الشهيد الصدر في النجف بدأت منذ مساء أمس لتستكمل اليوم صباحا ضمن الاتفاق الموقع لإحلال السلام في النجف.

وقد قام الصدر اليوم بزيارة مرقد الإمام علي كرم الله وجهه للمرة الأولى بعد أن انسحبت منه عناصر جيش المهدي الجمعة الماضية بموجب اتفاق السلام مع السيستاني.

برهم صالح
عرض إيراني
على صعيد آخر قدمت إيران للحكومة العراقية المؤقتة عرضا لمساعدتها على إعادة الأمن إلى العراق.

وقد جاء عرض طهران على لسان الأمين العام لمجلس الأمن القومي الإيراني حسن روحاني الذي شدد على أن وجود القوات الأجنبية في العراق هو أحد عوامل انعدام الأمن.

وقال روحاني في لقاء مع برهم صالح نائب رئيس الوزراء العراقي أمس إن إيران "لن ترفض تقديم المساعدة لعودة الأمن إلى العراق لأن أمن العراق وإيران بل وأمن المنطقة مترابط".

المصدر : الجزيرة + وكالات