المعسكرات الصيفية تقوي من انتماء الطفل الفلسطيني لوطنه وقيمه ومعتقداته (رويترز-أرشيف)

منى جبران- القدس

تقوم وحدة تابعة لجهاز المخابرات الإسرائيلية بين الفينة والأخرى باقتحام المخيمات الصيفية الفلسطينية التي تنتشر في كافة أنحاء مدينة القدس تحت ذريعة أن هذه المخيمات تعلم الأطفال على حمل السلاح واستعمال القنابل وحب الشهادة وكره الاحتلال.

وغالبا ما تقوم هذه الوحدة عند اقتحامها مخيمات الأطفال بالتخريب والعبث في جميع أدوات وأجهزة المخيم وأحيانا تصادر بعضها وذلك بطريقة تبث الرعب والخوف في نفوس الأطفال.

وأفادت مصادر إسرائيلية مقربة من جهاز المخابرات بـ"أن هذه المخيمات هي حاضنة جديدة لإنتاج إرهابين في المستقبل".

وما يقلق الأوساط الأمنية الإسرائيلية أيضا أن الأسماء التي تطلق على المخيمات هي أسماء لشهداء سقطوا خلال عمليات فدائية ومواجهات مع إسرائيل.

وفي رده على الادعاءات الإسرائيلية قال منسق المخيمات الصيفية والأندية إن عمل المخيمات الفلسطينية في القدس يقتصر على جولات لفلسطيني 48 وزيارات للأماكن المقدسة في البلدة القديمة مثل المسجد الأقصى وكنيسة القيامة كذلك المسارح بالإضافة إلى تعليم الأطفال الأعمال اليدوية.

وأضاف "نحن كمنظمين للمخيمات نعنى بتنظيم مخيمات صيفية لأطفال القدس كباقي العالم من أجل حمايتهم من الإرهاب الإسرائيلي المنظم الذي يحرمهم من حقوقهم المدنية ويحاول بث جميع أشكال الإرهاب فيهم مثل ترويج المخدرات والسرقات والقتل".

وأشار إلى أن إسرائيل "لا تؤمن الحد الأدنى للمخيمات في القدس الشرقية مقارنة مع القدس الغربية رغم أنها تجمع الضرائب الباهظة منا حتى تبني مستوطنات وتعلم أبناءها على الإرهاب المنظم".

وأكد ناصر سجادة منسق مخيم الحياة والرفاهية على أن المخيم يعمل من أجل ترفيه الطفل وإبعاده عن الوضع الراهن الصعب وبالتالي لا يشتمل نشاط المخيم على أي شعارات تحريضية ضد أي جهة وخاصة إسرائيل.

أما مديرة مخيم الحياة والرفاهية منى الصالحي فقالت "إن الأطفال جاؤوا إلى المخيم من أجل نسيان القتل والصور التي يشاهدونها أمام التلفاز, ودعت إلى زيادة مدة المخيم، حيث إن 21 يوما لا تحقق الاستفادة الكاملة للأطفال، وأشارت إلى أن الجانب الإسرائيلي لا يريد لأطفالنا أن يعيشوا كما يعيش أطفاله".

وعن تسمية بعض المخيمات الصيفية للأطفال بأسماء شهداء قالت المرشدة في أحد المخيمات ميساء إسماعيل "إن هذا شرف لنا وواجب وحق لأولئك الذين ضحوا بأغلى ما يملكون من أجل فلسطين وأطفالها كي يعيشوا حياة أفضل وأجمل".
___________________
مراسلة الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة