هيئة الدفاع عن صدام تضم حتى الآن نحو ألف متطوع (الفرنسية)

منير عتيق-عمان

أكد المحامى الأردني عصام الغزاوي عضو هيئة الدفاع عن الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين أن الحكومة الأردنية لا تتدخل إطلاقا في عمل الهيئة، وأنها لم تطلب من اللجنة خلافا لما أشيع التراجع عن فكرة تسيير قافلة من المحامين إلى الحدود الأردنية العراقية.

ونفى الغزاوي للجزيرة نت وجود تدخلات حكومية من أي نوع في عمل هيئة الدفاع عن صدام حسين كما نفى الغزاوي ما تردد بشأن صدور قرار من اتحاد المحامين العرب بمنع الهيئة وأي محامين عرب من تمثيل صدام حسين بحجة عدم شرعية المحكمة لكونها مشكلة من قبل الاحتلال الأميركي.

وقال "هذا الكلام ليس صحيحا على الإطلاق"، موضحا أن الهيئة تضم أربعة أمناء عامين مساعدين لاتحادات قطرية عربية، بل إنه أكد أن أمين عام اتحاد المحامين العرب إبراهيم السملالي طلب رسميا الانضمام للهيئة المشكلة في عمان خلال اتصال هاتفي أجراه مؤخرا مع ابنة صدام حسين كما أنه أبلغ الهيئة برغبته في الانضمام إليها ووافقت الهيئة على ذلك.

غير أن الغزاوي أكد أن نقابات المحامين في الكويت وبقية دول الخليج هددت بالانسحاب من اتحاد المحامين العرب وتشكيل اتحاد خليجي مستقل للمحامين إذا ما ساند الاتحاد جهود الترافع عن صدام حسين، مما تسبب في جمود موقف الاتحاد إزاء هذه القضية.

وقال الغزاوي إن الهيئة ستعلن خلال اجتماع حاشد في نقابة المحامين الأردنيين أنها ستسير قافلة متكاملة مكونة من ألف محام وإعلامي، وستتوجه إلى الأراضي العراقية للدفاع عن صدام حسين.

ونوه بأن المشاركة في هذه القافلة ستكون متاحة لأي محام وإعلامي يريد تحدي إرادة الاحتلال الأميركي وأدواته، وأنها ستكون تحت حماية السلطة الرابعة -الصحافة- وأن طابع الرحلة سيكون استشهاديا.

كما كشف أن 20 محاميا عراقيا اتصلوا بالهيئة في عمان وأبلغوها استعدادهم للانضمام رسميا لهيئة الدفاع وذلك انسجاما مع القوانين العراقية التي لا تسمح لأي محام أجنبي بالترافع داخل المحاكم العراقية إلا بوجود محام عراقي شريك في نفس القضية.

وقال الغزاوي إنه تم اختيار محام عراقي واحد فقط من قبل الهيئة القانونية في عمان، وإن الهيئة ستحجم عن ذكر اسمه حفاظا على حياته وحتى لا يتعرض للقتل في حال الإعلان عن اسمه.

_______________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة