متمردو دارفور يقاطعون محادثات أبوجا 24 ساعة
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:22 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:22 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ

متمردو دارفور يقاطعون محادثات أبوجا 24 ساعة

وفد حركة العدل والمساواة المتمردة في محادثات أبوجا (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت حركتا التمرد في دارفور، المشاركتان في محادثات السلام الجارية في العاصمة النيجيرية أبوجا منذ ستة أيام مقاطعتهما جلسات المفاوضات مدة 24 ساعة احتجاجا على ما ادعتا أنها هجمات شنتها قوات سودانية ومليشيات على السكان المدنيين في الإقليم الواقع غربي السودان.

وانسحب وفدا حركة العدل والمساواة وجيش تحرير السودان من جلسات المباحثات بعد ساعة واحدة من استئناف المحادثات اليوم. وكان من المقرر أن يناقش وفدا حركة التمرد والحكومة السودانية برعاية الاتحاد الأفريقي القضايا الإنسانية في دارفور.

وتتبادل الحكومة السودانية والمتمردين منذ بدء محادثات أبوجا وقبلها الاتهامات بخرق اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه بين الجانبين في التاسع من إبريل/نيسان الماضي.

وتسابق الحكومة السودانية الزمن مع اقتراب نهاية مهلة الشهر التي حددها لها مجلس الأمن الدولي يوم الاثنين القادم للإيفاء بالتزاماتها بشأن دارفور أو مواجهة عقوبات دولية.

الوضع الإنساني
وبهذا السياق قال مبعوث الأمم المتحدة في السودان يان برونك اليوم إن الأوضاع الإنسانية في مخيمات النازحين في ولاية غربي دارفور السودانية تحسنت من ناحية توفر الغذاء والدواء للاجئين.

وسيرفع المبعوث برونك يوم الاثنين تقريرا إلى مجلس الأمن بخصوص مدى كفاية ما تبذله الخرطوم من جهد لتحسين الوضع الإنساني والأمني في دارفور لتجنب إجراءات عقابية من الأمم المتحدة.

مبعوث الأمم المتحدة يتحدث عن تحسن الوضع الإنساني لنازحي دارفور (رويترز)
لكن تقريرا للأمم المتحدة سلم إلى وفدي الحكومة السودانية ومتمردي دارفور المشاركين في محادثات أبوجا انتقد الخرطوم بشدة لعدم اتخاذ ما أسماه إجراءات حاسمة لإنهاء الأزمة الإنسانية المتفجرة في إقليم دارفور الذي يشهد حربا أهلية منذ 18 شهرا.

وقال التقرير إن نحو 1.5 مليون شخص نزحوا بسبب النزاع في حين لجأ نحو 200 ألف إلى تشاد، وأضاف أن حالة انعدام الأمن مازالت قائمة مع استمرار عنف الجماعات المسلحة المختلفة وغياب الأطر القانونية رغم توقيع اتفاق وقف النار في الثامن من أبريل/نيسان الماضي.

وأوضح التقرير أن الحكومة سهلت وصول المنظمات غير الحكومية إلى دارفور لكنها لم تسيطر على المليشيات ولم تسحب رجالها من مخيمات النازحين كما تطالب الأمم المتحدة.

لجنة تحقيق
وتزامن صدور التقرير مع انتهاء جولة لجنة التحقيق المختلطة السودانية الدولية في مخيمات النازحين بدارفور التي بدأتها الخميس.

واللجنة التي تضم ممثلين عن الحكومة والأمم المتحدة والجامعة العربية مكلفة بتقييم التدابير التي تتخذها الخرطوم للرد على طلبات مجلس الأمن الدولي في المجالات الأمنية ونزع أسلحة المليشيات الموالية للحكومة ونقل المساعدات الإنسانية إلى دارفور.

المصدر : الجزيرة + وكالات