متمردو دارفور يرفضون المشاركة في محادثات السلام
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:20 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:20 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ

متمردو دارفور يرفضون المشاركة في محادثات السلام

متمردو دارفور يرفضون المفاوضات مع الخرطوم بحجة مواصلة جنجويد هجماتهم على سكان الإقليم (الفرنسية)
أعلنت جماعات متمردة في إقليم دارفور غربي السودان رفضها المشاركة في محادثات السلام بتشاد والتي من المقرر أن تبدأ اليوم الجمعة، متهمة الحكومة بانتهاك وقف إطلاق النار تم التوصل إليه في أبريل/نيسان الماضي.

وقال متحدث باسم حركة العدالة والمساواة أبو بكر حامد النور إن الحركة لن تحضر المحادثات في تشاد لأن القوات الحكومية تواصل قصف مناطق دارفور، كما أن مليشيات جنجويد تواصل نهب وحرق عدد من قرى دارفور.

وأضاف حامد النور أن الحركة لا تريد "أن تتوسط تشاد في قضايا سياسية لأنهم لم يتصفوا بالنزاهة في المحادثات الإنسانية".

وفي اتصال هاتفي مع الجزيرة أعرب مسؤول الإعلام في حركة تحرير السودان محجوب حسين عن اعتقاده بعدم جدوى هذه المحادثات "لأن الحكومة لا تلتزم بالاتفاقات"، ودعا مجلس الأمن للقيام بمهامه وتوفير الحماية اللازمة لأبناء دارفور "الذين يتعرضون للإبادة والتطهير العرقي".

ومن جهته قال الأمين العام لحركة تحرير السودان إنه لم يتلق أي إشارة إلى أن المحادثات على وشك أن تبدأ ولن يحضر.

وكان وزير الداخلية السوداني قد أعلن الخميس أن محادثات سياسية ستبدأ في العاصمة التشادية نجامينا مع متمردي دارفور الجمعة بعدما أكد السودان للولايات المتحدة أنه سيعجل بالمفاوضات لإنهاء الأزمة بالمنطقة.

وكانت تشاد قد توسطت في وقف إطلاق النار لأسباب إنسانية تم توقيعه يوم الثامن من أبريل/نيسان الماضي للسماح لموظفي الإغاثة بإيصال المساعدات لأكثر من مليون شخص نزحوا بسبب الأزمة التي اندلعت في الإقليم المتاخم لها.

على صعيد آخر يتوقع أن يلتقي الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان اليوم مرة أخرى مع الرئيس السوداني عمر البشير لمناقشة الوضع الإنساني ومسألة سلامة اللاجئين لتمكينهم من العودة إلى منازلهم بسلام وأمان، متعهدا بالعمل مع الحكومة السودانية ومع الرئيس التشادي إدريس ديبي لإيجاد حل وتهدئة الوضع في دارفور.

المصدر : رويترز