ليبيا تؤكد سعيها لكشف مصير موسى الصدر
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:22 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:22 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ

ليبيا تؤكد سعيها لكشف مصير موسى الصدر

جددت ليبيا نفي مسؤوليتها عن اختفاء الإمام موسى الصدر الزعيم الروحي الشيعي اللبناني عام 1978, مؤكدة أنها ستعمل على كشف الجهات المسؤولة عن اختفائه.

وجاء في بيان عن وزارة الخارجية الليبية أمس أن ليبيا معنية بقضية اختفاء الصدر وبمتابعة تلك الحادثة "لأن الصدر كان ضيفا عليها قبل اختفائه"، وأضافت أن "الصدر أحد أهم رجال المقاومة الأشداء ضد الصهيونيين ولن ترضى (ليبيا) حتى تعرف من كان وراء جريمة اختفائه".

واختفى الصدر -الذي كان رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى في لبنان ومؤسس حركة أمل الشيعية التي يتزعمها حاليا رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري- منذ قيامه بزيارة إلى ليبيا في أغسطس/آب عام 1978.

كما اختفى في الوقت نفسه مساعده الرئيسي الشيخ محمد يعقوب والصحافي عباس بدر الدين اللذان كانا يرافقانه في تلك الزيارة.

ويتهم قادة حركتي أمل وحزب الله اللبناني النظام الليبي بالوقوف وراء اختفاء الرجال الثلاثة, في حين "تؤكد" طرابلس أنهم توجهوا في 31 أغسطس/آب 1978 إلى إيطاليا بعد إقامتهم في ليبيا, كما أنها ردت على هذه الاتهامات بقطع العلاقات الدبلوماسية مع لبنان في سبتمبر/أيلول 2003.

وفي الثاني من أغسطس/آب أمر المدعي العام اللبناني عدنان عضوم بإعادة فتح الملف وباستجواب جميع الأشخاص المتورطين فيه بمن فيهم الزعيم الليبي معمر القذافي.

والدعوى التي رفعتها عائلات المفقودين الثلاثة أمام عضوم موجهة ضد القذافي ورئيس الوزراء السابق عبد السلام جلود والسفير الليبي السابق في لبنان عاشور الفرطاس.

المصدر : وكالات