تجميع أشلاء القتيل العراقي في انفجار بغداد (الفرنسية)

قال بيان عسكري أميركي إن 14 جنديا أميركيا أصيبوا بجروح في هجوم بقذائف الهاون بحي الصالحية وسط بغداد صباح اليوم، أودى أيضا بحياة عراقي.

كما تعرض مطار الحبانية غرب بغداد لهجوم بالصواريخ شنه مسلحون مجهولون فجر اليوم. وأكد شهود عيان في المنطقة أن ألسنة اللهب تصاعدت من المطار دون معرفة حجم الخسائر.

وجرح سائق شاحنة عراقي في انفجار عبوة ناسفة غرب مدينة بعقوبة الواقعة شمال شرق العاصمة. وقال الجريح إن رتلا عسكريا أميركيا كان يسير أمامه عندما وقع الانفجار.

وفي تطور آخر أفاد مراسل الجزيرة في محافظة ديالى شمال شرقي بغداد بأن مسؤول رابطة الطلبة والشباب العراقية في مركز ديالى قتل الليلة الماضية بنيران القوات الأميركية.

من ناحية أخرى قال ناطق باسم وزارة الصحة العراقية إن مجهولين اغتالوا قبيل منتصف الليلة الماضية قاسم العبادي نائب مدير مستشفى المحمودية بعد مغادرته مقر عمله متوجها إلى منزله.

قطب لدى وصوله السفارة المصرية ببغداد بعد إطلاق سراحه (الفرنسية)
إطلاق الدبلوماسي
وعلى صعيد مسلسل عمليات الخطف، أطلق سراح الدبلوماسي المصري محمد ممدوح قطب الذي اختطف في العراق الجمعة الماضية. وقال أحد أفراد الجماعة الخاطفة التي تطلق على نفسها أسد الله إنهم أخلوا سبيله نظرا لأنه يتمتع بوازع ديني وأخلاق مهذبة.

في هذه الأثناء ناشد حزب جبهة العمل الإسلامي خاطفي السائقين الأردنيين الإفراج عنهما, مذكرا إياهم بمبادئ الدين الإسلامي. وهدد الخاطفون بإعدام الرهينتين إذا لم توقف الشركة التي يعملان لحسابها التعامل مع القوات الأميركية في غضون 72 ساعة.

ومددت كتائب الرايات السود مهلة لشركة كويتية لوقف نشاطها في العراق, قبل إعدام سبعة أشخاص تحتجزهم رهائن. فيما هدد الجيش الإسلامي شركة كويتية أخرى يعمل لديها باكستانيان يحتجزهما بقتلهما إذا لم توقف نشاطها في العراق.

اتهامات لإيران
وفي تصعيد جديد للهجوم الذي تشنه الحكومة العراقية على طهران، اتهم عسكري عراقي الجانب الإيراني بارتكاب خروقات في أراضي بلاده تشمل إطلاق النار على بعض الزوارق والسفن العراقية في شط العرب.

تدريبات للجيش العراقي الجديد قرب الحدود الإيرانية (الفرنسية - أرشيف)
وقال قائد المنطقة الجنوبية في الجيش العراقي العميد علي حمادي لمراسل الجزيرة في البصرة إن الخروقات تشمل أيضا إطلاق النار على المخافر الحدودية، لكنه أوضح أنه لا يستطيع التأكيد على أن هذه الخروقات تتم بعلم السلطات الإيرانية.

ويأتي ذلك بعد تصريحات لوزير الدفاع العراقي حازم الشعلان نشرتها صحيفة واشنطن بوست حمل فيها بعنف على إيران واصفا إياها بأنها "العدو الأول" لبلاده, واتهمها بدعم الإرهاب و"إرسال جواسيس ومخربين اخترقوا الحكومة العراقية الجديدة بما فيها وزارته".

في المقابل قال مستشار الرئيس الإيراني محمد شريعتي إن تصريحات الشعلان مرفوضة بالأساس "إن صحت". وأضاف أنه لا أحد يستفيد من هذه التصريحات، وإذا كان هناك خلاف فيمكن حله عن طريق الحوار.

المصدر : الجزيرة + وكالات