فيشر يزور الخرطوم وإسماعيل ينتقد ألمانيا
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:20 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:20 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ

فيشر يزور الخرطوم وإسماعيل ينتقد ألمانيا

لاجئون سودانيون يصلون شرق تشاد الشهر الماضي

دعا وزير الخارجية الألماني يوشكا فيشر السودان إلى الوفاء بوعده للأمم المتحدة بنزع أسلحة مليشيا الجنجويد في ولاية دارفور. وقال لدى وصوله مطار الخرطوم إن الهدف من زيارته التأكيد على ضرورة وفاء الحكومة السودانية بوعودها فيما يتعلق بالوضع في دارفور.

لكن وزير الخارجية السوداني مصطفى عثمان إسماعيل أعلن رفض الحكومة أي نصائح ألمانية جديدة فيما يتعلق بالوضع الأمني والإنساني بإقليم دارفور الذي يعاني من الاضطرابات المسلحة منذ فبراير/ شباط من العام الماضي.

وأوضح في تصريحات سبقت وصول الوزير الألماني أن حكومته لديها خططها لمعالجة الموقف الإنساني والأمني بالإقليم بالتعاون مع الأمم المتحدة، مضيفا أنه إذا كانت زيارة فيشر لتقديم العون والمساعدة وتمكين الحكومة من الوفاء بالتزاماتها وتعهداتها للمجتمع الدولي دون استعلاء أو ضغوط فستكون الحكومة مرحبة بذلك.

يوشكا فيشر
وانتقد إسماعيل ضمنا موقف ألمانيا من السودان بشأن الأوضاع في دارفور، مشيرا إلى أنها من أكثر الدول تشددا في تمرير مشروع قرار بهذا الصدد في مجلس الأمن رغم أن هناك دولا لا تزال تقاوم هذا المشروع.

ولكنه أعرب عن أمله في تكون زيارة فيشر بغرض التعاون خاصة بعد تصريحات إيجابية لوفد البرلمان الألماني عقب زيارته لإقليم دارفور الأسبوع الماضي، مضيفا أنه "إذا كانت الزيارة لتبرير ما تقوم به ألمانيا بمجلس الأمن والاتحاد الأوروبي فنحن نقول إن مثل هذا لن يزيد قضية دارفور إلا تعقيدا".

كما كشف الوزير السوداني عن اعتقال العشرات من مليشيات الجنجويد حتى الآن، وقال إن ذلك يأتي في إطار سعي الحكومة لفرض سيطرتها علي المليشيات والمجموعات المنفلتة بالإقليم.

على الصعيد نفسه ذكرت مصادر أن مجموعة من متمردي دارفور اختطفت قاضيا وقتلت عددا غير معروف من الأشخاص في هجمات جديدة. وقالت إذاعة أم درمان مساء أمس إن الهجمات وقعت على مدينتي اللعيت والطويشة بمحلية أم كداده بولاية شمال دارفور، مشيرة إلى أن الحكومة اعتبرت ذلك انتهاكا جديدا لاتفاقية وقف إطلاق النار الموقعة مع الحركات المسلحة بدارفور في أبريل/ نيسان الماضي بتشاد.

وأوضح حاكم ولاية شمال دارفور عثمان كبير أن المتمردين خطفوا الصديق عباس زعيم القبائل العربية بالمنطقة ومدير البنك الزراعي وقاضيا من البلدة الواقعة شرقي الفاشر عاصمة الولاية.

المصدر : وكالات