عشرات القتلى والجرحى والاشتباكات تتواصل بالنجف
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:22 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:22 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ

عشرات القتلى والجرحى والاشتباكات تتواصل بالنجف

جيش المهدي في شوارع مدينة الصدر ببغداد حيث جرت اشتباكات مع الأميركيين (رويترز)

شهدت مناطق مختلفة في أنحاء العراق اشتباكات بين القوات المتعددة الجنسيات ومليشيات جيش المهدي أسفرت عن مقتل 17 شخصا على الأقل بينهم جندي أميركي وإصابة أكثر من مائة شخص آخرين.

وكانت أعنف الاشتباكات في النجف حيث قتل نحو 9 عراقيين وجندي أميركي وجرح العشرات جراء المعارك التي طالت مقبرة المدينة، وقالت الأنباء إن الطيران الأميركي أطلق صواريخ على المقبرة التي لجأ إليها أنصار الزعيم الشيعي مقتدى الصدر.

وقد هدد أحد كبار مساعدي الصدر باللجوء إلى العمليات العسكرية في حال واصلت القوات الأميركية حصارها للنجف. وكان أنصار الزعيم الشيعي قد أسقطوا مروحية أميركية قرب المدينة مما أدى إلى إصابة طاقمها.

من جانبه، قال وزير الداخلية العراقي فلح النقيب إن الحكومة لن تجري أي مفاوضات مع الزعيم الشيعي مقتدى الصدر، بل إنها ستقاتل مليشياته. وشدد على أن حكومته تسعى للقبض على كل من يهدد أمن البلاد، على حد قوله.

واتهم النقيب الفضائيات العربية التي تبث صورا لخاطفين ومخطوفين في العراق بأنها تشجع على ما أسماه الإرهاب وتحول القتلة إلى مقاومين. وأضاف "سنعرف كيف نتعامل مع تلك الفضائيات"، لكنه لم يفصح عن إجراءات بعينها.

وأعلنت الشرطة العراقية أنها اعتقلت أمس في كربلاء تسعة أفغان وعشرة إيرانيين اتهمتهم بالدخول إلى العراق بطريقة غير مشروعة لارتكاب ما وصفته بأعمال "إرهابية" إضافة إلى تسعة عراقيين.

انفجارات واشتباكات
في هذه الأثناء هزت سلسلة انفجارات العاصمة العراقية مساء الخميس. وأفاد مراسل الجزيرة في بغداد بأن الانفجارات ناجمة عن قصف بقذائف الهاون. وإن إحداها وقعت بالقرب من فندقي عشتار شيراتون وفلسطين ميريديان اللذين يقطنهما عدد كبير من الصحفيين ورجال الأعمال الأجانب. وقالت رويترز إنه وقع تبادل لإطلاق النار عقب وقوع الانفجارات.

رجال الشرطة يتفقدون آثار هجوم المحاويل جنوبي بغداد (رويترز)
وفي مدينة سامراء شمالي بغداد أفاد مراسل الجزيرة أن اشتباكات عنيفة وقعت بين القوات الأميركية ومسلحين في منطقتي البونيسان والجبيرية. وقالت الأنباء إن الطائرات الأميركية استهدفت بالصواريخ بعض مواقع المسلحين وتركز القصف على حي الجسر بالمدينة.

من جهة ثانية قتل عراقي أمس وجرح اثنان في مواجهات عنيفة بين القوات الأميركية ومسلحين في ساحة الطلائع بوسط بغداد. كما قتل ستة أشخاص وجرح أكثر من عشرين آخرين عندما تعرض مركز للشرطة في بلدة المحاويل جنوبي بغداد لهجومين أولهما بسيارة مفخخة وآخر شنه مسلحون.

وفي الفلوجة غرب بغداد أفاد مراسل الجزيرة أن أربعة عراقيين قتلوا وأصيب خمسة آخرون في منطقة الكرمة شمال شرقي المدينة، إثر إطلاق القوات الأميركية النار بعد تعرض إحدى دورياتها لانفجار عبوة ناسفة.

من جهة أخرى حذرت جماعة تسمي نفسها قاعدة الجهاد (كتائب محمد عطا) حكومة السلفادور من إرسال قوات إلى العراق بحلول منتصف الشهر الجاري.

وبحسب بيان على موقع عنوانه منبر أهل السنة والجماعة، فقد حذرت المجموعة من أن قرار السلفادور هو بمثابة إعلان حرب ضد الشعب العراقي المسلم، الأمر الذي يدفع إلى شن حرب ضد قوات السلفادور.

وتوعد البيان أيضا بشن هجمات داخل أراضي السلفادور مؤكدا أن مواطنيها لن ينعموا بالأمن في حالة وصول أي جندي للعراق.

المصدر : الجزيرة + وكالات