عشرات القتلى والجرحى بقصف لمسجد الكوفة
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:22 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:22 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ

عشرات القتلى والجرحى بقصف لمسجد الكوفة

القوات الأميركية تكثف قصفها لمواقع جيش المهدي بالنجف (رويترز)

قتل عدد كبير من الأشخاص إثر سقوط قذيفة هاون على المسجد الرئيسي في مدينة الكوفة المجاورة للنجف. وقال شهود عيان إن المسجد كان مكتظا بالمئات من أنصار الزعيم الشيعي مقتدى الصدر عندما سقطت القذيفة موقعة عشرات الضحايا بين قتيل وجريح.

واتهم أنصار الصدر القوات الأميركية بقصف المسجد الذي عادة ما يلقي الصدر خطب الجمعة فيه، لكن لم يصدر أي تعليق عن الهجوم من الجانب الأميركي.

وقالت مصادر طبية عراقية في الكوفة إن قصف المسجد أدى إلى قتل ما لا يقل عن 25 شخصا وجرح 60. وشاهد مراسلون جثثا ممدة على الأرض وجرحى مضرجون بدمائهم.

ويأتي قصف مسجد مدينة الكوفة -التي تمثل قاعدة تأييد رئيسية لمقتدى الصدر- في الوقت الذي كثفت فيه القوات الأميركية قصفها المدفعي والجوي لمواقع جيش المهدي في مدينة النجف المجاورة التي يخوض فيها جيش المهدي قتالا عنيفا منذ ثلاثة أسابيع مع القوات الأميركية والعراقية.

واندلع قتال عنيف بالأسلحة الرشاشة وقذائف الهاون صباح اليوم في محيط مرقد الإمام علي كرم الله وجهه في البلدة القديمة من النجف عقب شن الطائرات الأميركية فجر اليوم غارات عنيفة على مواقع أنصار الصدر.

وأكد مدير مكتب الزعيم الشيعي مقتدى الصدر في الناصرية أوس الخفاجي أن قوات جيش المهدي فقدت بالفعل أجزاء من النجف.

موكب السيستاني توجه إلى النجف تحت حماية الشرطة العراقية (رويترز)

الزحف نحو النجف
في غضون ذلك تحرك موكب المرجع الشيعي علي السيستاني صباح اليوم من البصرة باتجاه النجف تحت حماية كبيرة من الشرطة العراقية ومروحيات تحوم فوقه وبرفقة المئات من أنصاره وأتباع الصدر لمحاولة وقف القتال الدائر في المدينة.

وحث السيستاني –الذي عاد إلى العراق بعد رحلة علاج في لندن- أنصاره المتوجهين إلى النجف على عدم دخول المدينة حتى يصل إليها. وقال معاونون للسيستاني إنه سيكشف عن مبادرة لإنهاء تلك الأزمة بإخراج أفراد جيش الهدي المتحصنين في مرقد الإمام علي.

وأعلن حمد خفاف مدير مكتب السيستاني أن الملامح الأولى لمبادرة المرجع الشيعي تنص على "إعلان مدينتي النجف والكوفة خاليتين من السلاح وخروج جميع العناصر المسلحة منهما". وأضاف أن المبادرة تنص على تولي الشرطة العراقية مسؤولية حفظ الأمن والنظام في أرجاء المدينتين.

كما تنص على تعويض الحكومة العراقية لجميع المتضررين من الاشتباكات الأخيرة.

رهينة أميركي أعدمته جماعة أنصار السنة (رويترز)

اعتقال وخطف
على صعيد آخر أعلنت مجموعة تطلق على نفسها اسم كتائب الغضب الإلهي أنها اختطفت اللواء صلاح حسن زيدان اللامي صهر وزير الدفاع العراقي حازم الشعلان ومدير شؤون العسكريين بالوزارة إضافة إلى أحد أقاربه.

وطالب الخاطفون في شريط بثته الجزيرة بوقف العمليات العسكرية في النجف وإطلاق سراح الشيخ علي سميسم الذي اعتقلته الشرطة العراقية أمس.

من ناحيته قال وزير الخارجية الإيطالي فرانكو فراتيني إن بلاده لن تسحب قواتها إلا إذا طلبت منها الحكومة العراقية المؤقتة ذلك. وأوضح في لقاء مع الجزيرة أن إيطاليا لا تستطيع أن تستجيب لرغبة خاطفي الصحفي الإيطالي إنزو بالدوني الذي ناشدت عائلته مختطفيه بالإفراج عنه.

وفي نفس الإطار قالت وزارة الخارجية الأميركية إنها لاتستطيع تأكيد المعلومات التي وردت في موقع على شبكة الإنترنت وتشير الى ذبح أميركي في العراق. وكان الموقع أفاد بأن أميركيا قتل على أيدي جماعة أنصار السنة. ونشر الموقع خمس صور للرهينة إحداها والسكين مصوب إلى رقبته.

المصدر : الجزيرة + وكالات