عرفات يدين هجوم تل أبيب وإسرائيل تتشبث بالجدار
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:20 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:20 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ

عرفات يدين هجوم تل أبيب وإسرائيل تتشبث بالجدار

الاحتلال يستغل عملية تل أبيب لمهاجمة قرار محكمة العدل الدولية القاضي بعدم شرعية الجدار العازل (الفرنسية)

أدان الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات الانفجار الذي وقع اليوم بمحطة للحافلات في تل أبيب واعتبره استفزازا، في حين حاول الاحتلال الإسرائيلي استثمار العملية لانتقاد قرار محكمة العدل الدولية الذي قضى بعدم شرعية الجدار العازل الذي تبنيه إسرائيل في الضفة الغربية.

وأفاد مراسل الجزيرة في فلسطين بأن أعضاء الحكومة الفلسطينية استنكروا خلال مجلس الوزراء الأسبوعي عملية تل أبيب التي تبنتها كتائب شهداء الأقصى وأسفرت عن مقتل مجندة إسرائيلية وجرح 20 آخرين ثلاثة منهم في حالة خطر.

في مقابل ذلك أمر رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون اليوم الأحد بمواصلة بناء الجدار الفاصل في الضفة الغربية رغم قرار محكمة العدل الدولية في لاهاي بعدم قانونية هذا الجدار.

وقال مصدر حكومي إن شارون أمر بمواصلة الأشغال إثر مشاورات وزارية, بعد 48 ساعة من إعلان محكمة العدل الدولية عدم قانونية هذا الجدار.

وزعم شارون أن انفجار تل أبيب نفذ "برعاية" قرار محكمة العدل الدولية، كما حاولت حكومته في اجتماعها الأسبوعي ربط العملية بقرار محكمة العدل الدولية.

وتذرع أعضاء في الحكومة الإسرائيلية بعملية تل أبيب لتبرير الجدار العازل الذي تدعي إسرائيل أنها تبنيه لاعتبارات أمنية، في حين يعتبره الفلسطينيون جدارا للفصل العنصري تسعى من ورائه إسرائيل لضم أراض من الضفة الغربية.

اختراق وانفجارات
وقد أعلنت كتائب شهداء الأقصى -الجناح العسكري لحركة فتح- مسؤوليتها عن العملية التي تمت بتفجير عبوة ناسفة عن طريق التحكم عن بعد جنب محطة للحافلات.

وأكدت الكتائب في بيان أن العملية "تتحدى النازي شارون وتخترق كل الحواجز الأمنية وتهزم أكذوبة الشر والطغيان، الجدار العنصري".

كما أكد البيان أن "الجدار الفاصل لن يجلب الأمن ومعابرهم المجهزة بأحدث الأجهزة لن تحميهم، ودماء شهداء سرايا القدس والقسام والأقصى والمقاومة لن تذهب هدرا".

تفاعلات الجدار
في آخر التطورات بشأن قرار محكمة العدل الدولية، أقر مجلس جامعة الدول العربية خطة تحرك عربية داخل الأمم المتحدة، بهدف استصدار قرار يتبنى الموقف العربي من قضية الجدار العازل.

في الوقت نفسه طالب الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان إسرائيل بقبول قرار محكمة العدل الدولية.

في غضون ذلك أعلن وزراء فلسطينيون أن السلطة الفلسطينية قررت اليوم عدم إحالة رأي محكمة العدل الدولية إلى مجلس الأمن قبل الانتخابات الرئاسية الأميركية في نوفمبر/تشرين الثاني.

محكمة العدل الدولية تطالب بوقف الجدار العازل وهدم ما تم بناؤه (رويترز)
واعتبر وزير فلسطيني في ختام مجلس الوزراء الأسبوعي "أنه لن يكون من الحكمة التوجه في الوقت الحاضر إلى مجلس الأمن لأننا لا نريد استفزاز الأميركيين, وعلى الأخص خلال حملتهم الانتخابية, ومن الأفضل انتظار نهاية الانتخابات".

وأوضح الوزير الفلسطيني -الذي طلب عدم ذكر اسمه- أنه "في هذه الأثناء, سنرفع المسألة إلى الجمعية العامة" للأمم المتحدة.

وكانت إسرائيل قالت أمس إنها ستطلب من واشنطن التدخل لمنع استصدار أي قرار أممي يدين إسرائيل بشأن الجدار العازل على ضوء قرار محكمة العدل.

المصدر : الجزيرة + وكالات