شقيق الفتى الشهيد خالد الأسطى يودعه حاملا صورته في جنازته بنابلس (رويترز)

استشهد فتى فلسطيني وجرح آخران برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي الذي توغل في مخيم رفح جنوبي قطاع غزة بالآليات العسكرية مستعينا بمروحيات الأباتشي.

ودمرت قوات الاحتلال خلال التوغل في حي السلام من المخيم ثلاثة منازل ومصنعا ومقهى.

وفي نابلس تواصل قوات الاحتلال ولليوم الرابع على التوالي فرض حظر التجوال على البلدة القديمة ومخيم عين بيت الماء قرب نابلس في الضفة الغربية.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن قوات الاحتلال فجرت منازل ومحلات تجارية عدة وحولت إحدى مدارس المدينة إلى مركز اعتقال تحتجز فيه عشرات من سكان المخيم.

جندي إسرائيلي يحتجز عشرات الفلسطينيين في مخيم عين بيت الماء قرب نابلس (رويترز)

وقال شهود عيان إن الوضع الإنساني هناك سيئ جدا، وإن الصحفيين يمنعون من الدخول إلى المخيم.

من جهة أخرى, انفجر صاروخ قسام أطلقه فلسطينيون قرب مدينة سديروت الإسرائيلية في النقب. وحسب الإذاعة الإسرائيلية لم يسفر ذلك عن إصابات أو حدوث أضرار، إلا أن مراسل الجزيرة نت في غزة أكد أن كتائب القسام الجناح المسلح لحركة حماس تبنت الهجوم في بيان، قائلة إنه أسفر عن إصابة إسرائيليين اثنين بجروح.

تضامن مع الأسرى
وعلى صعيد التضامن مع إضراب الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الذي دخل يومه الخامس، سار المئات من الفلسطينيين في مدينة غزة في مظاهرة انطلقت من أمام المسجد العمري الكبير وسط المدينة وطافت شوارعها حتى وصلت خيمة الاعتصام المقامة في ساحة حديقة الجندي المجهول.

فلسطينيون في غزة يضعون الأغلال في أيديهم تضامنا مع الأسرى (الفرنسية)
وقد أحرق المتظاهرون العلمين الأميركي والإسرائيلي وناشدوا المجتمع الدولي تحمل مسؤولياته تجاه ما يتعرض له الأسرى في سجون الاحتلال.

وفي مدينة صور الساحلية جنوبي لبنان بدأ 40 فلسطينيا اليوم إضرابا عن الطعام تضامنيا لمساندة إضراب الأسرى الفلسطينيين.

من جهة أخرى, يستمر منذ الأحد الاعتصام المفتوح في وسط بيروت أمام مقر الأمم المتحدة لدعم المعتقلين الفلسطينيين. ويتناوب عشرات من اللبنانيين والفلسطينيين على الوجود في "خيمة الحرية" التي نصبت لمواكبة إضراب المعتقلين الفلسطينيين.

الإصلاحات الفلسطينية
وفي إطار قضية الإصلاحات الفلسطينية أرجأ المجلس التشريعي الفلسطيني اليوم جلسته التي كانت مقررة للاستماع إلى تقرير اللجنة المكلفة بالتباحث مع الرئيس ياسر عرفات لدراسة العقبات التي حالت دون إتمام برنامج الإصلاح.

عرفات لم يتجاوب مع لجنة الإصلاحات (الفرنسية)
جاء ذلك بعد أن قدم نواب طلبا بتعليق الجلسات حتى يتخذ الرئيس عرفات قرارا بشأن تطبيق الإصلاحات.

وعلمت الجزيرة أن هناك خلافات لاتزال تحول دون عرض تقرير اللجنة على المجلس بعد فشل اجتماع أمس بين أعضائها والرئيس عرفات.

وتطالب اللجنة بأن يصدر الرئيس مرسوما يحدد مجموعة من الإصلاحات.

وكان عضو المجلس التشريعي الفلسطيني عزمي الشعيبي قال في اتصال مع الجزيرة إن الخلافات مازالت قائمة بين اللجنة وعرفات الذي يرى أن ما ورد في خطابه من نوايا يكفي ولا مبرر لصدور مراسيم بهذا الشأن، مشيرا إلى أن المجلس سبق أن استمع إلى خطاب مشابه لعرفات عام 2002 ويريد الآن أن يضع كل طرف التزاماته على شكل قرارات.

ورجح رئيس اللجنة عباس زكي أن تؤجل اللجنة عرض تقريرها إلى الثاني والعشرين من هذا الشهر.

المصدر : الجزيرة + وكالات